جيش بورما يشن هجوما ضد متمردي ولاية كاشين الشمالية

آخر تحديث:  الأحد، 20 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:07 GMT

أعلنت الحكومة وقف إطلاق النار الجمعة، لكن تحدث المتمردون عن استمرار الهجمات.

شن الجيش في بورما هجوما جديدا على متمردين في ولاية كاشين، بشمال البلاد، مما مثل انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار تم التوصل إليه مؤخرا.

وهاجمت القوات الحكومية قاعدة في كاشين، على بعد كيلومترات قليلة من ليازا، عاصمة الولاية، بالقرب من الحدود الصينية.

ويسعى متمردو كاشين إلى الحصول على قدر أكبر من الاستقلال داخل بورما.

وقال مراسل بي بي سي جوناثان هيد إن المئات من القوات البورمية شوهدت تزحف عبر الأشجار، مشيرا إلى أن القاعدة تعرضت لقصف مستمر بالمدفعية وقذائف الهاون.

وأوضح أنه حال سقوط القاعدة لن تبقى سوى دفاعات قليلة لمنع سقوط ليازا إذا قرر الجيش البورمي السيطرة عليها، منوها إلى أن تقدم الجيش يعني نزوح الآلاف من المدنيين.

وكانت الحكومة أعلنت وقف إطلاق النار الجمعة، لكن تحدث جيش استقلال كاشين عن استمرار الهجمات.

وكان جيش استقلال كاشين المجموعة العرقية المتمردة الوحيدة التي لم توافق على اتفاق طويل الأجل مع الحكومة.

ويرغب المتمردون في قدر أكبر من الاستقلال لعرق الكاشين المسيطر على جزء من شمال بورما منذ أكثر من 50 عاما.

وتعهدت الحكومة المدنية الجديدة، المدعومة من الجيش، بحل النزاعات مع الاقليات العرقية في المناطق الحدودية.

لكن الجيش البورمي شن هجوما جديدا الشهر الماضي، بعد هدنة مدتها 17 عاما مع المتمردين انتهت في منتصف 2011.

ونشب القتال الأخير بعدما رفض متمردو كاشين وقف هجمات على سيارات الجيش التي تقوم بنقل إمدادات إلى قاعدة بالقرب من ليازا.

وكرر رئيس بورما ثين سين دعوته للحوار مع المتمردين لحل الصراع القائم من وقت طويل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك