أزمة مالي: مدنيون فروا من سيطرة المتمردين والغارات الفرنسية

آخر تحديث:  الأحد، 20 يناير/ كانون الثاني، 2013، 14:41 GMT

تشارك قوة أفريقية في المعارك ضد الإسلاميين.

جلس جنود الجيش المالي في نقطة حدودية على حافة مدينة نيونو الشمالية يتابعون الأخبار عبر شاشة تلفزيون قديم.

كان قد جرى تعبئة بعض هؤلاء الجنود قبل أيام عدة عندما قام متمردون إسلاميون بالهجوم على مدينة ديابالي القريبة.

بالنسبة لموقع دفاعي موجود على جبهة الصراع، بدا المشهد لا يبعث على الثقة في القدرات القتالية لجيش مالي.

وجلست مجموعة من الصحفيين مع الجنود يراقبون الطريق الشمالي حتى وصلت فجأة مجموعة من الدراجات النارية وتبعتها حافلات عدة على متنها نساء وأطفال.

منذ يوم الاثنين لم يستطع إلا القليل من المدنيين الهرب من ديابالي، فقد قطع الإسلاميون الطريق المتجه جنوبا وانشغل المواطنون بالبقاء مختبئين في منازلهم لتجنب الغارات الجوية اليومية التي يشنها الجيش الفرنسي على مواقع الإسلاميين.

قصص متشابهة

لم يكن ثمة أحد متأكدا من مغادرة جميع الإسلاميين المدينة. لكن بدا أن هذا ما حدث بالفعل.

كان معظمهم قد هرب قبل ساعات متوجهين إلى الشمال، ربما إلى موريتانيا، وتركوا السيارات والمعدات خلفهم.

وقال مامادو كوليبالي، بينما كان يُنزل أحد أقاربه وابنته الصغيرة من على متن دراجته النارية: "ربما تبقى منهم 30 عنصرا."

وأضاف: "كان هناك مزيج يضم عربا وأجانب ورجالا سود."

بدأت فرنسا تدخلها في مالي في الحادي عشر من الشهر الجاري.

تحدثنا مع أكثر من عشرة أشخاص، وذكر جميعهم قصصا مشابهة.

لم يؤذ الإسلاميون - أو الجهاديون كما يسميهم معظم المواطنون في مالي - أحدا بالمدينة بعد الهجوم الأول. وعلى العكس، قدموا الحلوى والبسكويت للأطفال في الشوارع.

وقالت امرأة تُدعى راماتو ديارا (29 عاما): "مع ذلك كنا نشعر بالرعب منهم، وظللنا مختبئين في منازلنا لأيام."

وذكر آخر أن الإسلاميين حطموا صليبا كان منصوبا أعلى الكنيسة الكاثوليكية بالمدينة.

وبعد دقائق قليلة، تأكد رجل ريفي اسمه سيدو تراور عبر مكالمة تلفونية من أن المتمردين غادروا ديابالي.

وقال: "يخطط الجهاديون لعملية كبيرة من أجل السيطرة على البلاد، والمهم حاليا هو سرعة (تنفيذ) العملية العسكرية...يجب تعقبهم والتأكد من أنهم لن يستطيعوا العودة."

غارة جوية

بعد ساعات قمنا بزيارة مستشفى حيث يعالج الجرحى من ديابالي.

وجدنا بينهم جنودا حكوميين أصيبوا خلال الهجوم الأول الذي وقع يوم الاثنين.

لم يكن بالمستشفى سوى اثنين من المدنيين - أحدهم يدعى موهازو سيسي، وهو فتى في الثالثة عشر من عمره كسرت قدمه، على الارجح، بسبب شظية خلفتها غارة فرنسية.

وكما ذكر كثيرون، قال موهازو إن الجهاديين كانوا "ذوي بشرة فاتحة"، وإنهم حاولوا الحديث مع المواطنين في ديابالي.

أصيب موهازو بعد سماعه صوت غارة جوية فرنسية وانفجارات كبيرة.

تدخل والده، الذين كان إلى جواره، سريعا ليؤكد أن المسؤولية لا تقع بصورة مباشرة على الفرنسيين.

وأضاف: "لقد أنقذونا. لقد أنقذوا مالي بالكامل."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك