الإعدام لأبوالكلام آزاد في بنغلاديش لارتكاب جرائم حرب

آخر تحديث:  الاثنين، 21 يناير/ كانون الثاني، 2013، 11:51 GMT

منتقدون يقولون ان محاكمة آزاد "مدفوعة سياسيا"

أصدرت محكمة في بنغلاديش حكما بالإعدام على رجل الدين أبو الكلام آزاد غيابيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال حرب الاستقلال في 1971.

والحكم على آزاد، الذي كان عمل مقدما للبرامج التلفزيونية، هو الأول للمحكمة المثيرة للجدل.

وقال مدعو النيابة إن آزاد قتل ستة أشخاص رميا بالرصاص واغتصب سيدة من الهندوس.

وقال مدير تحرير الخدمة البنغالية في بي بي سي صابر مصطفى إن الحكم ينظر إليه على أنه انتصار لرئيسة الوزراء شيخة حسينة الذي جعل من المحاكمات في جرائم الحرب التي ارتكبت في هذه الحقبة أحد اهداف حكومته.

ويقول منتقدون إن هذه المحاكمات لم تقرها الامم المتحدة وان التهم الموجهة بحق آزاد لها دوافع سياسية.

وقال مسؤولون بالمحكمة البنغالية إن أسرة آزاد لم تتعاون مع محامي الدفاع الذي عينته المحكمة، كما لم تتقدم بأي شهود نفي لذا فإن الحكم قد صدر بسرعة.

وكان آزاد قيادي في جناح الطلبة في حزب الجماعة الاسلامية عام 1971 وشارك بجانب الجيش الباكستاني في ماوصف ارتكاب "أعمال وحشية" بحق المقاومة من خلال ميليشيات رازاكارز.

وقام حزب عوامي ليغ الحاكم بانشاء المحكمة لمحاكمة بنغاليين تورطوا مع الجيش الباكستاني في ذلك الوقت لاستئصال حركة المقاومة الداخلية التي كانت تسعى لاستقلال شرق باكستان والتي أصبحت بنغلاديش حاليا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك