عمال المواصلات في أثينا ينهون إضرابهم

آخر تحديث:  الجمعة، 25 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:39 GMT
إضراب

تهدد الحكومة باللجوء إلى قانون الطوارئ

أنهى عمال المواصلات في العاصمة اليونانية أثينا إضرابا استمر عشرة أيام بعد أن هددتهم الحكومة بالاعتقال في حالة الاستمرار بالإضراب.

وبالرغم من أن بعض عمال قطاع المواصلات واصلوا إضرابهم إلا أن المتر, عاد للعمل في الساعة الثالثة بعد ظهر الجمعة.

وكانت قوات من الشرطة قد داهمت أحد المستودعات التابعة للمترو حيث كان بعض العمال يعتصمون، بينما واجه المواطنون صعوبات في الوصول إلى أعمالهم.

وكانت الحكومة قدهددت عمال المواصلات المضربين عن العمل باعتقالهم ما لم يعودوا إلى مزاولة أعمالهم.

ورد العمال بأنهم سوف يتحدون التحذير الحكومي وقد يصعدون إضرابهم.

وتحاول الحكومة اليونانية فرض إجراءات تقشف لا تلقى قبولا من نقابات العمال.

يذكر أن اليونان حصلت على قروض أوروبية ساعدتها على تجنب الإفلاس، وفي المقابل تعهدت بتطبيق إجراءات تقشف من أجل تقليص عجز الميزانية.

مشاعر متباينة

وقال وزير التنمية كوستيس هادزيداكيس ان لا خيار أمام الحكومة سوى اللجوء إلى قانون الطوارئ، حتى لا تبقى رهينة لذهنية النقابات.

وقال رئيس الوزراء أنتونيس ساماراس إن الشعب اليوناني قدم تضحيات كبيرة وانه لن يسمح بالاستثناءات، فنظام المواصلات ليس ملك النقابات بل ملك الشعب.

لكن أحد شركاء التحالف وصف الإجراء بالمتطرف.

وتتباين مشاعر سكان العاصمة حول الإضراب الذي أثر على حياة نصف مليون شخص.

وقال بعض المواطنين ان تكاليف المواصلات قد بلغت ثلاثة أضعاف بسبب الإضراب لاضطرارهم للتنقل في سيارات الأجرة.

ويرفض عمال المواصلات الانخراط في نظام رواتب سوف يؤدي إلى خفض رواتبهم بنسبة 25 في المئة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك