النزاع في مالي يسيطر على قمة الاتحاد الأفريقي

آخر تحديث:  الأحد، 27 يناير/ كانون الثاني، 2013، 07:06 GMT
مالي

تعهدت الدول الأفريقية بنشر قوة أفريقية قوامها 7700 جندي في مالي

تستعد قمة للاتحاد الأفريقي تعقد في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا الأحد لمناقشة النزاع في مالي في ظل الاستعدادات التي اتخذتها بعض الدول الأفريقية لنشر قواتها لمساعدة العمليات العكسرية الجارية هناك بقيادة فرنسا.

وتعهدت الدول الأفريقية بنشر قوة أفريقية قوامها 7700 جندي بهدف دعم القوات الفرنسية والمالية في حملتها ضد المتشددين الإسلاميين في شمال مالي.

ويقول مراسل بي بي سي في أديسا أبابا، جيمس كوبنال، إن القمة الأفريقية ستناقش كيفية اقتسام الكلفة المالية للتدخل العسكري في مالي علما بأن العملية العسكرية مكلفة جدا.

ويضيف المراسل أن القارة الأفريقية يبدو أنها تتحدث بلسان واحد بشأن الأزمة في مالي.

لكن لم تصل إلى مالي حتى الآن سوى قوات محدودة.

واستعادت القوات الفرنسية والمالية السيطرة على عدة بلدات ومدن في شمال مالي منذ أن تدخلت فرنسا عسكريا في النزاع قبل أسبوعين.

وفي هذا الإطار، حققت القوات الفرنسية والمالية السبت مكاسب عسكرية في مدينة غاو إذ قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن جنودها سيطروا على المدينة الأكثر كثافة في شمالي مالي بعد تمكنها من تأمين مطار المدينة وجسر استراتيجي يقود باتجاه الجنوب.

لكن مسؤولين فرنسيين وماليين قالوا لاحقا إن أجزاء من غاو هي التي تخضع للسيطرة الفرنسية وإن المعارك لا تزال مستمرة.

ولا تزال مدينتا كيدال وتمبكتو تحت سيطرة الإسلاميين.

إعادة التزود بالوقود

وعلى صعيد متصل، قال مسؤولون بوزارة الدفاع الامريكية ان الولايات المتحدة وافقت على توفير طائرات صهريج لاعادة تزويد الطائرات الفرنسية المقاتلة والقاذفة التي تهاجم المتشددين المرتبطين بالقاعدة في شمال مالي بالوقود.

ويوسع هذا القرار الذي جاء استجابة لطلب قدمته فرنسا في وقت سابق المشاركة الامريكية التي اقتصرت حتى الان على تبادل معلومات المخابرات وتوفير جسر جوي لنقل وحدة مشاة ميكانيكية فرنسية الى مالي.

وقال جورج ليتل، المتحدث باسم البنتاغون، في بيان ان وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا ابلغ نظيره الفرنسي جان ايف لو دريان بالقرار الامريكي بتوفير دعم جوي في مجال اعادة تزويد الطائرات بالوقود خلال اتصال هاتفي السبت.

وتدخلت فرنسا عسكريا في مالي قبل اسبوعين لوقف تقدم المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة والذين شنوا هجوما هدد العاصمة المالية باماكو في جنوب البلاد.

وقال مسؤول امريكي شريطة عدم نشر اسمه ان ثلاث طائرات صهريج امريكية من طراز كيه سي-135 ستقوم باعادة تزويد الطائرات الفرنسية بالوقود حسب الضرورة بما في ذلك الطائرات التكتيكية والقاذفات.

وتتمركز الطائرات الامريكية في قاعدة مورون الجوية في اسبانيا.

وقال المسؤول الأمريكي ان واشنطن تتوقع ان تشارك الطائرات الصهريج في هذه العملية لفترة اشهر حسب الحاجة.

وستعمل هذه الطائرات تحت القيادة الامريكية في افريقيا والتي تنسق التدخل العسكري الامريكي مع الدول الافريقية ولكنها تتمركز في المانيا.

وقال ليتل في البيان ان بانيتا اثنى خلال مكالمته مع لو دريان على فرنسا لقيادتها الحرب ضد المتمردين الماليين المرتبطين بالقاعدة واشار الى ان "النجاح الذي تم تحقيقه في العمليات في الاونة الاخيرة ساعد في وقف التقدم الارهابي."

وقال ليتل ان بانيتا ولو دريان ناقشا ايضا خطط الولايات المتحدة لنقل قوات من دول افريقية ومن بينها تشاد وتوغو لدعم الجهود الدولية في مالي.

وقال بانيتا انه لا توجد لدى الولايات المتحدة خطط لنشر قوات مقاتلة في مالي.

وقال مسؤولون في البنتاغون ان عددا صغيرا من العسكريين الامريكيين موجودون مؤقتا في مطار باماكو للتعامل مع الامور اللوجستية المتعلقة بنقل مئات من الجنود الفرنسيين واطنان من الامدادات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك