ديفيد كاميرون يترأس الجهود الدولية لمحاربة الفقر

كاميرون
Image caption يترأس كاميرون الهيئة مناصفة مع الرئيسة الليبيرية

طالب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال مؤتمر دولي للأمم المتحدة بليبيريا بتعزيز الجهود الدولية التي تستهدف القضاء على الفقر المدقع.

و أضاف كاميرون خلال المؤتمر إن استكمال بناء الهياكل الأمنية والمؤسسات المدنية يعتبر أمراً حيوياً لا غنى عنه بالإضافة إلى الاستمرار في جهود الإغاثة.

و يترأَّس كاميرون الآن هيئة خيرية رفيعة المستوى بالأمم المتحدة مناصفة مع الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف.

و تعتبر الهيئة جزءاً من عملية لوضع اطر جديدة لتنفيذ أهداف خطة الأمم المتحدة الإنمائية للألفية الثالثة التي تنتهي بحلول عام ألفين وخمسة عشر.

و تقول هيئة "أنقذوا الأطفال" (Save the Children)، وهي إحدى هيئات الإغاثة الخيرية الدولية في تقرير جديد لها إن لديها خطة طموح من شأن تطبيقها أن ينهي الفقر في العالم في غضون عشرين سنة، و الحيلولة دون وفاة ثلاثة ملايين ونصف المليون طفل سنوياً خلال نفس الفترة.

ويسلط التقرير الضوء على التفاوت المتزايد في الدخول وضعف الرقابة والمساءلة باعتبارهما العقبتين الرئيسيتين لتحقيق التقدم السريع المنشود.

و يقول مدير السياسات بالهيئة بريندن كوكس إنها لو قامت بتنفيذ واجباتها المنوطة بها بشكل جيد فسوف يسجل لها التاريخ أنها قامت بوضع الخطة النهائية لمحو اثنين من اهم المظالم في عالمنا المعاصر من الوجود، الفقر المدقع ووفيات الأطفال.

و يضيف كوكس إنه من الممكن في حالة تنفيذ خطة الهيئة أن نأمل خلال العقدين القادمين ألا يموت أي طفل بسبب غياب الوقاية من الامراض، وألا يبات أي طفل وهو جائع، وألا يتخلف أي طفل عن الالتحاق بالمدرسة.

وتركز الأهداف الثماني لخطة الأمم المتحدة الإنمائية للألفية الثالثة على التصدي لمشكلات مثل الفقر المدقع، ووفيات الأطفال، وعدم وجود التعليم المجاني على مستوى العالم.

و اعتمدت الدول الأعضاء بالأمم المتحدة هذه الأهداف في عام ألفين مع التزامات محددة لكل دولة لتنفيذها.

و قد أحرزت بعض الدول تقدماً ملحوظاً ولكن لم يتم استيفاء كافة الأهداف، كما لا تزال بعض الدول التي وقّعت على الخطة قبل ثلاث عشرة سنة خارج المسار المرسوم لتنفيذ تلك الأهداف.