ليون بانيتا: الفرنسيون حققوا تقدما مذهلا في مالي

بانيتا
Image caption من المقرر ان يتخلى بانيتا عن منصبه اواخر الشهر الجاري

قال وزير الدفاع الامريكي المنصرف ليون بانيتا إن القوات الفرنسية تمكنت من دحر المسلحين الاسلاميين في مالي اسرع بكثير مما توقعته الادارة الامريكية، ولكنها (اي فرنسا) تواجه الآن مهمة صعبة تتمثل في توطيد الامن في المنطقة على المدى البعيد.

وقال بانيتا لوكالة فرانس برس "لقد حققوا (الفرنسيون) تقدما مذهلا، وانا اعطيهم الفضل في ذلك. فقد كان تقدمهم اسرع مما كنا نتوقعه بكثير، وهم يسيطرون الآن على تمبكتو وغاو وانتشروا شمالا للاستيلاء على بعض المدن في اقصى شمال مالي، وهذا تقدم ممتاز."

الا ان بانيتا، الذي سيتخلى عن منصبه اواخر الشهر الجاري، أكد ان التحدي الاكبر ما زال ماثلا، ويتمثل في الحيلولة دون انفلات الامن مرة اخرى في المستقبل.

وقال "من الضروري ان تكون الدول الافريقية مستعدة للمشاركة في ملء الفراغ الامني الذي سيتشكل عند مغادرة القوات الفرنسية، وهذا امر يتطلب الكثير من الجهد."

ومن المقرر ان يزور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مالي السبت، حيث سيناشد الافارقة تسلم راية القيادة في محاربة المتطرفين الاسلاميين من الفرنسيين.

وقال بانيتا إن الجيش الامريكي يبحث امكانية تعزيز جهوده في المنطقة لمحاربة التنظيمات المرتبطة بالقاعدة ومساعدة القوات الافريقية في هذا المجال.

وقال "على الولايات المتحدة اتخاذ كافة الخطوات الضرورية من اجل ملاحقة القاعدة وحرمانها من اي مكان آمن تلوذ به.

حزب الله

وفيما يخص الوضع في سوريا، قال وزير الدفاع الامريكي المنصرف إن الولايات المتحدة تشعر بقلق متزايد من امكانية حصول حزب الله اللبناني على اسلحة متطورة من النظام السوري.

وقال "إن الفوضى المنتشرة في سوريا قد خلقت بيئة تساعد على وصول هذه الاسلحة الى ايدي حزب الله، وهذا مثار قلق حقيقي."

والمح بانيتا الى ان واشنطن تؤيد الغارة التي نفذتها اسرائيل على اهداف في سوريا الاربعاء الماضي، والتي قالت إنها استهدفت رتلا يحمل صواريخ متجهة الى حزب الله.