باكستان: مقتل 23 شخصا في هجوم مسلح بأقليم خيبر

قال مسؤولون باكستانيون إن مسلحين هاجموا صباح السبت نقطة تفتيش تابعة للجيش شمال غربي البلاد، مما أسفر عن مقتل 23 عسكريا ومدنيا.

وأفادت وكالة رويترز أن "23 شخصا، بينهم مدنيون وعسكريون قتلوا في تفجير أول استهدف نقطة تفتيس، ثم تلاه انفجار في بيت مجاور".

وذكرت المصادر أن المتشددين استهدفوا بيتا قريبا من نقطة التفتيش بصاروخ، فقتلوا به 10 أفراد من عائلة واحدة.

ووقع الهجوم على نقطة تفتيش تبعد بمسافة 240 كيلومترا الى الجنوب من مدينة بيشاور عاصمة اقليم خيبر.

وقال مسؤول باكستاني "إن الضحايا بينهم طفل وامرأة، قتلا عندما دخل انتحاري آخر بيتهما وفجر نفسه". فيما قال مسؤول أمني آخر إن قوات الأمن قتلت 12 متشددا.

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، لكنها كذبت مقتل 12 متشدددا، قائلة إنها أرسلت 4 انتحاريين فحسب.

وقال المتحدث باسم طالبان، إحسان الله إحسان: "أرسلنا 4 انتحاريين فحسب، لمهاجمة نقطة التفتيش. هجومنا انتقام لمقتل اثنين من أصدقائنا في قصف جوي".

وأضاف "إن جيش باكستان وقواتها الأمنية تقدم المساعدة للأمريكان في قصفهم الجوي، لذلك ننتقم منهم على تعاونهم مع الأمريكان".

Image caption طالبان تبنت الهجوم انتقاما لمقتل عدد من أفرادها

وتتهم طالبان والمتشددون المرتبطون بالقاعدة بتنفيذ هجمات من منطقة القبائل على أهداف باكستانية، وأفغانية وغربية.

وتمارس الولايات المتحدة ضغوطا على باكستان من أجل أن تبذل جهدا أكثر لتدمير مواقع المتشددين، بعدما اكشفت القوات الأمريكية مخبأ زعيم القاعدة، أسامة بن لادن، وقتله في مدينة أوبت آباد الباكستانية العسكرية، في مايو 2011.

وتقول باكستان إن أكثر من 35 ألف شخص قتلوا نتيجة الإرهاب في البلاد، منذ هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة