روسيا تحيي الذكرى الـ70 لمعركة ستالينغراد

ستالينغراد
Image caption مقبرة قتلى ستالينغراد في قرية روسوشكا القريبة من المدينة

يترأس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاحتفالات التي تنطلق السبت لاحياء الذكرى السنوية الـ 70 لمعركة ستالينغراد التي غيرت مجرى الحرب العالمية الثانية ومثلت بداية اندحار المانيا النازية.

وسيعاد الى المدينة - التي غير اسمها الى فولغوغراد عام 1961 - اسمها القديم طيلة الاحتفالات وذلك بقرار من مجلسها المحلي.

وكان اسم المدينة قد غير من "مدينة ستالين" الى "مدينة الفولغا" عقب مؤتمر الحزب الشيوعي السوفييتي الـ 20 الذي انتقد فيه الزعيم السوفييتي نيكيتا خروشوف الستالينية.

ويعتقد ان معركة ستالينغراد، التي دحر فيها الجيش الاحمر السوفييتي الجيش الالماني النازي، راح ضحيتها نحو مليون انسان من الجانبين اضافة الى المدنيين.

وسيترأس الرئيس بوتين حفلا تذكاريا مهيبا يقام في موقع المعركة يتضمن عرضا عسكريا ووضع اكاليل من الزهور عند الشعلة الازلية في قاعة الابطال بالموقع.

كما ستطلق المدفعية - مستخدمة مدافع من حقبة الحرب العالمية الثانية - 18 اطلاق تحية للذين سقطوا في المعركة.

وكان الرئيس الروسي قد قال في كلمة وجهها الى الشعب عبر التلفزيون يوم الجمعة إنه "في قلب كل الانتصارات والانجازات التي حققتها روسيا تجد الوطنية والايمان وقوة الارادة. لقد الهمت هذه القيم شعبنا وجيشنا في الحرب العالمية الثانية."

وقد دعي عدد من المحاربين الالمان القدماء لحضور الاحتفالات، اضافة الى كبار الضباط من الجيشين الامريكي والبريطاني، حليفي الاتحاد السوفييتي في الحرب.

وكان مجلس مدينة فولغوغراد قد اصدر قرارا الاربعاء اعاد بموجبه اسم المدينة القديم لستة ايام معينة كل عام تؤرخ لانجازات عسكرية مهمة.

وقال المجلس إنه اتخذ القرار نزولا عن رغبة العديد من المحاربين القدماء.

يذكر ان المدينة التي كان اسمها تساريتسين في الماضي اطلق عليها اسم ستالين في عام 1925. وكان ستالين قد قاد الجيوش البلشفية فيها ابان ثورة اكتوبر والهجمة التي تعرضت لها من جانب "القوات البيضاء" التي كان يدعمها الغرب.

وكان النازيون قد شنوا هجومهم على ستالينغراد في التاسع عشر من اغسطس / آب 1942، في نطاق سعيهم لاحتلال حقول النفط في القفقاس.

واكتسبت المدينة اهمية مضافة بسبب اسمها.

وتمكن المدافعون السوفييت، بعد ستة اشهر من القتال الضاري، من كسر الحصار الالماني ودحر الجيوش النازية واسر القائد العام للجيش الالماني السابع المارشال باولوس.

وبدأ الجيش الاحمر حال فراغه من معركة ستالينغراد مسيرته التي تكللت باحتلال العاصمة الالمانية برلين وانتصار الحلفاء في الحرب وانتحار هتلر في مقره في ابريل / نيسان 1945.

وتعتبر معركة ستالينغراد واحدة واكثر المعارك دموية في التاريخ الحديث.