كلنتون تودع وزارة الخارجية الأمريكية

Image caption كلنتون تبقى باب الترشح للرئاسة مفتوحا

ودعت هيلاري كلنتون وزارة الخارجية الأمريكية، في حفل أقيم لها بمناسبة انتهاء فترة توليها الوزارة، قائلة إن "العالم أصبح أكثر أمنا".

فبعد أربع سنوات من قيادتها الدبلوماسية الأمريكية، تنحت كلنتون عن منصبها ليخلفها جون كيري، مرشح الرئاسة السابق.

وتميزت كلنتون، البالغة من العمر 65 عاما، بتنقلاتها القياسية عبر العالم، حيث زارت 112 بلدا، وقطعت ما يربو عن مليون كيلومتر، أثناء خدمتها.

ويجري حديث عن إمكانية دخول كلنتون سباق الرئاسة لعام 2016، هي التي كانت سيدة أمريكا الأولى، خلال فترة رئاسة زوجها، بيل كلنتون، ونافست باراك أوباما على تمثيل الحزب الديمقراطي، قبل أن تدعمه وتنضم إلى حكومته.

"أكثر تفاؤلا"

واعترفت كلنتون أن الهجوم على سفارة أميركا في أنقرة يمثل تذكيرا سيئا بالمخاطر اليومية، التي تواجه خلفها جون كيري، في وزارة الخارجية.

"إننا نعيش في زمن معقد، مثلما رأينا الهجوم على سفارتنا في أنقرة"

ولكنها قالت إنها "أكثر تفاؤلا" اليوم، مما كانت يوم استلمت مهمة قيادة الدبلوماسية، في عام 2009.

وحاولت كلنتون إخفاء رغبتها في الترشح لسباق الرئاسة بعد أربع سنوات، قائلة "ليس لي خطط للمستقبل"، فيما تؤكد أنها "تلتزم" بالعمل على أن يكون لها تأثير في القضايا التي تهتم بها.

واعتذرت وزيرة الخارجية الأمريكية، في حفل وداعها، عن الحادث الأمني الذي وسم فترتها، وهو الهجوم على قنصلية أمريكا في بنغازي، وراح ضحيته، سفير الولايات المتحدة الأمريكية، وثلاثة أمريكيين آخرين.