شرطة لندن السرية "استخدمت هويات أطفال متوفين"

لندن
Image caption تم تقديم شكوى رسمية

تحقق شرطة العاصمة البريطانية لندن في مزاعم بأن إحدى وحداتها السرية السابقة استخدمت أسماء مستعارة لأطفال متوفين.

وذكرت صحيفة الغارديان أن الفرقة الخاصة بالمظاهرات - المعروفة اختصارا باسم (اس دي اس) - انتحلت هويات نحو 80 طفلا ماتوا في سن مبكرة.

واستخدم ضباط الوحدة السرية هويات أطفال متوفين لأنها صعبة الكشف إذا تم فحص سجلات المواليد، بحسب تقرير الغارديان.

ونقلت الصحيفة شهادة ضابطين من فرقة (اس دي اس)، قالا إنهما حصلا على سجلات هوية - مثل رخص القيادة ووثائق التأمين الاجتماعي - بأسماء الأطفال.

ويرجح تقرير الصحيفة أن الوحدة سمحت بهذه الممارسة، وأن تنفيذها تم بدون استشارة آباء الأطفال.

وتشير وثيقة - قالت الصحيفة إنها اطلعت عليها - إلى أن استخدام هويات الأطفال كان بين عامي 1968 و1994.

وكان من مهمات فرقة (أس دي أس) اختراق جماعات الاحتجاج. وتم حل الوحدة في عام 2008، بحسب الغارديان.

وقالت شرطة لندن في بيان "تم تقديم شكوى رسمية، تحقق فيها إدارة المعايير المهنية."

كما ذكرت شرطة العاصمة البريطانية أن الممارسات المزعومة ليست أمرا يمكن أن تسمح به حاليا.