وزير الدفاع الفرنسي يؤكد أن بلاده تخوض "حربا حقيقية" في مالي

Image caption ترغب فرنسا في سحب قواتها البالغ قوامها 4000 جندي في مارس/آذار.

قال وزير الدفاع الفرنسي جان-ايف لودريان إن القوات الفرنسية تخوض "حربا حقيقية" ضد "إرهابيين" في محيط مدينة غاو في مالي.

وأشار لودريان إلى أن المسلحين الإسلاميين، الذين طردوا من المدينة الشهر الماضي، استخدموا الصواريخ في معارك مع القوات الفرنسية والمالية الثلاثاء.

وتمكنت القوات الفرنسية والحكومية من طرد المسلحين من معظم المناطق السكنية، لكن لازالت بعض الاشتباكات مستمرة في أماكن بعيدة عن المدن.

وأكد لودريان على أن فرنسا لن تزيد أعداد قواتها الموجودة في مالي.

وترغب فرنسا، التي بدأت تدخلا عسكريا في مالي قبل شهر تقريبا، في سحب قواتها البالغ قوامها 4000 جندي في مارس/آذار.

وكان وزير الدفاع الفرنسي قد ذكر في وقت سابق أن مئات من المسلحين قتلوا في العمليات العسكرية.

وفي معرض الرد على سؤال حول أعداد القتلى، قال لودريان: "هذه حرب حقيقية بها خسائر خطيرة، لكن لن ادخل في عملية إحصاء."

وقُتل جندي فرنسي منذ بدء التدخل العسكري في مطلع يناير/كانون الثاني.

قصف قوي

ويقول مراسل بي بي سي مامادو موسى با في مدينة غاو إنه سمع صوت قصف قوي وسط المدينة الثلاثاء بينما كانت مروحية فرنسية تحلق في السماء.

واشار إلى ان القوات الفرنسية تدخلت، فيما يبدو، إثر محاولة مسلحين إطلاق قذيفة صاروخية على معسكر للجيش المالي.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، اصطحبت القوات الفرنسية مئات من الجنود التشاديين في عملية لطرد مسلحين من آخر معاقلهم في كيدال.

واجتمع مسؤولون من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والبنك الدولي والعشرات من الدول في بروكسيل لمناقشة مستقبل الوضع في مالي.

ويدرس المسؤولون إجراء انتخابات في يوليو/تموز، بالإضافة إلى تمويل قوة عسكرية دولية ومساعدات انسانية.

المزيد حول هذه القصة