برينان المرشح لإدارة السي آي أيه يدافع عن ضربات الطائرات بلا طيار

جونبرينان
Image caption سيخلف برينان الجنرال بيتريوس إذا حصل على موافقة مجلس الشيوخ.

دافع جون برينان المرشح لإدارة وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي آي أيه) عن برنامج الضربات الجوية بطائرات بدون طيار في جلسة استماع له أمام مجلس الشيوخ الامريكي.

وقال برينان إن الولايات المتحدة تقوم بمثل هذا الاجراء كآخر الحلول، وإنها كانت حذرة جدا لتجنب مقتل المدنيين فيها.

وأخضع مجلس الشيوخ الامريكي جون برينان الذي رشحه الرئيس الامريكي باراك أوباما لرئاسة السي آي أيه لجلسة استماع بعد يومين من تسريب وثيقة سرية تابعة لوزارة العدل تبرر شن هجمات أمريكية قاتلة في الخارج واستهدف بعضها مواطنين امريكيين.

وتوقفت هذه الجلسة مرارا بعد أن قوطعت شهادة برينان باحتجاجات معارضين لحملة الضربات التي تشنها طائرات من دون طيار ضد القاعدة.

وشغل برينان (57 عاما) منصب كبير مستشاري الرئيس أوباما لشؤون مكافحة الارهاب، وكان مسؤولا كبيرا في السي آي أيه في فترة حكم الرئيس السابق جورج دبليو بوش.

مخاوف

ويقول مراسلون إنه "على الرغم من المخاوف من أن يؤثر دور برينان في برنامج الضربات الجوية من دون طيار الذي انطلق في 2004 على اختياره، إلا أن مجلس الشيوخ لن يعارض التصويت له لتولي منصبه الجديد".

ويحتاج برينان لكسب اصوات الشيوخ الجمهوريين في المجلس حتى يتمكن من تولي منصبه الجديد.

وقد عمل برينان بشكل قريب مع أوباما منذ أربع سنوات، وكان موجودا إلى جانبه في قبو البيت الأبيض يوم قتلت فرقة كوماندوس أمريكية زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

ومن بين مشاريعه الأهم في هذا المنصب برنامج الغارات بطائرات من دون طيار الذي انطلق عام 2004 في اثناء رئاسة جورج بوش لكنه تكثف كثيرا في اثناء ولاية أوباما.

ونسق برينان "لائحة الافراد المستهدفين بالقتل" المنتمين إلى القاعدة واشرف على ضربات الطائرات من دون طيار في باكستان واليمن والصومال.

وإذا حصل برينان على موافقة مجلس الشيوخ فسيخلف الجنرال السابق ديفيد بترايوس الذي اضطر إلى الاستقالة في تشرين الثاني/نوفمبر بعد الكشف عن علاقة له خارج زواجه مع كاتبة سيرته الذاتية.

المزيد حول هذه القصة