6000 من مسلمي الروهينغيا دخلوا المياه الاقليمية لتايلاند

لاجئو روهينغيا في تايلاند
Image caption قال مسؤولون إن الروهينغيا الموجودين حاليا في تايلاند سيسمح لهم لمدة ستة اشهر في مراكز الاحتجاز

قال متحدث باسم الجيش الخميس إن نحو ستة آلاف من لاجئي الروهينغيا الفارين من بورما دخلوا المياه الاقليمية لتايلاند منذ اكتوبر / تشرين الاول الماضي.

وقالت إدارة عمليات الامن الداخلي في الجيش التايلاندي إن من بين 5899 من لاجئي الروهينغيا ما زال 1752 لاجئا في مراكز الهجرة او مراكز الشرطة او ملاجئ الايواء.

وقال ديثابورن ساساساميت المتحدث باسم الادارة إنه تمت اعادة بعض القوارب التي وصلت المياه الاقليمية لتايلاند، ولكنه لم يحدد اعدادهم.

وقالت السلطات التايلاندية الشهر الماضي إنها تحقق في مزاعم بعض لاجئي الروهينغيا الذين وصلوا الى تايلاند سقطوا في ايدي عصابات الاتجار في البشر بضلوع مسؤولين في الجيش.

ويقول نشطاء إن المهربين يطلبون مبالغ باهظة من الروهينغيا لنقلهم بصورة غير شرعية الى ماليزيا. والذين لا يتمكنون من الدفع يجبرون على العمل.

وقال مسؤولون إن الروهينغيا الموجودين حاليا في تايلاند سيسمح لهم لمدة ستة اشهر في مراكز الاحتجاز بينما تعمل الحكومة مع وكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة لايجاد دول تقبلهم.

ولكنهم هددوا بإعادة لاجئي الروهينغا الذين قد يصلون لاحقا.

وتصف الامم المتحدة الروهينغيا بأنهم من اكثر الاقليات تعرضا للاضطهاد، وخلال السنوات الماضية تسللت اعداد منهم الى بنغلاديش او ماليزيا المجاورة.

وتنظر بورما الى الروهينغا، الذين يبلغ عددهم نحو 800 الف، على انهم لاجئون بنغلاديشيون غير شرعيين وترفض منحهم الجنسية.

وادت الاشتباكات بين البوذيين والمسلمين الى مقتل 180 شخصا على الاقل وتشريد 110 آلاف شخص في ولاية راخين غربي بورما منذ يونيو / حزيران 2012.

وتقدر الامم المتحدة عدد الفارين من بورما وبنغلاديش بالقوارب عام 2012 بنحو 13 ألفا، توفي بعضهم اثناء الرحلة الخطرة.