ميزانية الاتحاد الأوروبي: اتجاه للوصول اتفاق تسوية

Image caption قال كاميرون إنه لن يقبل باتفاق لا يتضمن تخفيض النفقات.

يتجه زعماء دول الاتحاد الأوروبي إلى تسوية بشأن ميزانية 2014-2020، بحسب ما ذكره مسؤولون.

وأفادت تقارير بأنه تم التوصل إلى إطار عام، لكن ثمة مفاوضات صعبة ستجرى في قمة بروكسل.

ويدرس زعماء الاتحاد الأوروبي مقترحات لجعل سقف النفقات يقف عند 960 مليار يورو، مما يعني تخفيضها بأكثر من 12 مليار يورو مقارنة بما اقترح في قمة نوفمبر/تشرين الثاني.

ولم تنجح قمة نوفمبر في الوصول إلى اتفاق بسبب خلافات قوية بين الدول الأعضاء بشأن تقليل النفقات، الذي كان مطلبا هاما بالنسبة للمملكة المتحدة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مرة أخرى الخميس أنه لن يقبل بأي اتفاق ما لم يتم تخفيض النفقات.

وتستطيع أي من الدول الأعضاء السبع والعشرين استخدام حق الفيتو ضد اتفاق الميزانية، مما يضفي صعوبات على المفاوضات.

مخصصات الزراعة

وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي لوكالة "رويترز" الجمعة: "نثق أن لدينا إطار للوصول إلى اتفاق. لم ننته من الاتفاق بشكل كامل، لكن نشعر أنه سيتم اليوم."

ويشير مسؤولون بالاتحاد الأوروبي إلى أن المقترح الجديد يتضمن تخفيض مخصصات النقل والطاقة والاتصالات.

ويدعم كاميرون وحلفاؤه بشمال أوروبا تقليل النفقات، لكن معظم دول شرق وجنوب أوروبا ترغب في حماية مخصصات الزراعة والمصروفات التي تساعد المناطق الأكثر فقرا.

ويعارض الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وهو اشتراكي، التخفيضات الكبيرة التي يدعو إليها كاميرون.

Image caption المستشارة الألمانية تقر بصعوبات تكتنف المحادثات.

وأبدى هولاند استعدادا للوصول إلى تسوية، لكن أكد رفض اي ميزانية "تتجاهل الزراعة والنمو".

وتقر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالصعوبات التي تكتنف المحادثات.

وكانت المفوضية الأوروبية، وهي الجهة التنفيذية بالاتحاد الأوروبي، أعربت عن رغبتها في تحديد سقف الميزانية عند 1.025 تريليون يورو للفترة بين 2014 و2020، بزيادة نسبتها 5 بالمئة.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، خفض سقف الميزانية إلى 973 مليار يورو، أي ما يعادل 943 مليار يورو كمدفوعات حقيقية.

لكن بإضافة التزامات نفقات أخرى في الاتحاد الأوروبي تصبح الميزانية بالكامل 1.011 تريليون يورو.

وترغب المملكة المتحدة وألمانيا ودول بشمال القارة الأوروبية في تقليل نفقات الاتحاد الأوروبي لتعكس تخفيضات قامت بها الحكومات داخل دولها.

ويقول محرر "بي بي سي" المختص بالشؤون الأوروبية غافين هيويت إنه يتعين مرور ما يُتفق عليه على البرلمان الأوروبي، مشيرا إلى أن أعضاء البرلمان من أشد الداعمين لنفقات الاتحاد الأوروبي.

ويعكس الخلاف داخل الاتحاد الأوروبي الفجوة بين الدول الأوروبي الأغنى، والدول الأخرى التي تعتمد بدرجة أكبر على التمويل الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة