استمرار الاشتباكات المكثفة في غاو شمالي مالي

Image caption تأتي الاشتباكات بعد يوم من وقوع تفجير انتحاري عند المدخل الشمالي لمدينة غاو

تبادلت القوات المالية ومسلحون إسلاميون مشتبه بهم إطلاق نار كثيف في شوارع مدينة غاو شمالي مالي.

وذكر مراسل بي بي سي في المدينة أن الاشتباكات بدأت بالقرب من مركز الشرطة الرئيسي، ثم امتدت بعد ذلك لمناطق أخرى.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد يوم من وقوع تفجير انتحاري بالقرب من نقطة تفتيش في أحد المداخل الشمالية للمدينة، وهو الهجوم الثاني من نوعه خلال يومين.

واستعادت القوات المالية والفرنسية السيطرة على غاو قبل أكثر من أسبوعين بقليل، بعد أن أفادت تقارير بنجاح هذه القوات في طرد الإسلاميين منها.

وجرى تشديد الإجراءات الأمنية في أعقاب الهجومين الانتحاريين، وتم تكثيف الدوريات العسكرية وإقامة نقاط تفتيش أمنية.

تهديدات

وأعلنت حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا مسؤوليتها عن تنفيذ هجوم الأحد التي استهدف القوات المالية بالإضافة إلى التفجيرين الانتحاريين، حسبما أوردت وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث باسم الحركة يوم السبت ابو وليد الصحراوي "إننا نتعهد بتنفيذ المزيد من الهجمات ضد فرنسا وحلفائها".

وقال مراسل بي بي سي في غاو توماس فيسي إن الاشتباكات المسلحة الأحد بدأت على ما يبدو في المنطقة المحيطة بمركز الشرطة الرئيسي وسط المدينة، لكن الآن هناك تبادل كثيف لإطلاق النار في مناطق أخرى.

وأوضح المراسل أن السكان تحصنوا في منازلهم ولا يزال الوضع غير واضح.

وأضاف بأن المخاوف بشأن تسلل المتشددين الإسلاميين إلى غاو يبدو أنها أصبحت واقعا حيث أنهم يشنون حرب عصابات في المدينة.

ولم يرد تعليق فوري من القوات المالية والفرنسية حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة