لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي توافق على هيغل وزيرا للدفاع

هيغل

وافقت لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي على اختيار مرشح الرئيس الأمريكي باراك أوباما السيناتور الجمهوري السابق تشاك هيغل وزيرا للدفاع.

ومن المتوقع أن يناقش مجلس الشيوخ بالكامل هذه الموافقة خلال الأسبوع الجاري، وذلك على الرغم من تهديد العديد من الجمهوريين من منتقدي هيغل بإعاقة التصويت أو تأجيله.

ويقول المنتقدون لاختيار هيغل لهذا المنصب إنهم قلقون بشأن تصريحاته السابقة المنتقدة لإسرائيل، وأثاروا أسئلة حول مدى حزمه بما يكفي تجاه إيران.

وصوتت لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، بموافقة 14 عضوا ورفض 11 آخرين، على تعيين هيغل وزيرا للدفاع ليخلف ليون بانيتا في هذا المنصب.

ويقول المراسلون إنه من المتوقع أن تتم الموافقة على تعيين هيغل من قبل أعضاء مجلس الشيوخ في الجلسة العامة المتوقعة يوم الخميس، وذلك على الرغم من اعتراض العشرات من الجمهوريين على تعيينه.

تشكيك

وفي جلسة الاستماع التي عقدتها اللجنة يوم الثلاثاء، قال السيناتور الجمهوري تيد كروز إن معلومات اللجنة حول الأمور المالية الشخصية لهيغل كانت ضئيلة للغاية، ولم تمكنها من الحكم على ما إذا كان هاغل قد تلقى أية أموال سابقا من "جماعات متطرفة ومتعصبة".

ومثل هذه الاتهامات وغيرها هو ما دفع بعض النواب الديموقراطيين للدفاع عنه بغضب في هذه الجلسة، وقال السيناتور بيل ويلسون ردا على كروز: "أنت بذلك تشكك من الأساس في وطنية المرشح."

ويقول مؤيدو هيغل إن هناك مخاطر كبيرة بترك البنتاغون بلا قيادة في هذه الفترة التي تشهد تحديات مالية كبيرة، ومع وجود قوات أمريكية خارج البلاد في أفغانستان.

حرب العراق

وخدم هيغل في مجلس الشيوخ الأمريكي لمدة 12 عاما، وهو من المصابين القدامى في حرب فيتنام.

ويقول المراسلون إن بعض زملائه ينتقدونه بسبب مواقفه السابقة مع الجمهورين في العديد من القضايا، أبرزها حرب العراق.

وهناك انتقادات لهيغل بسبب تعليقات سابقة قال فيها إن "اللوبي اليهودي" له تأثير كبير على السياسية الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة