اسرائيل تؤكد إنها اعتقلت "السجين اكس"

Image caption السجين الاسترالي كان محتجزا في سجن ايالون بمعزل عن العالم الخارجي

اكدت اسرائيل للمرة الاولى أنها اعتقلت رجلا يحمل الجنسيتين الاسترالية والاسرائيلية تحت هوية كاذبة لاسباب امنية وإنه مات اثناء وجوده رهن الاحتجاز.

ولم تعلن وزارة العدل اسم الرجل، الذي كان يشار اليه سابقا باسم "السجين اكس"، والذي قالت وسائل الاعلام الاسترالية إن اسمه بن زايغير ولكنها قالت إن اسرته لم يتم اخطارها باحتجازه.

واضافت وزارة العدل الاسرائيلية أنه اعتقل وفقا لحكم المحكمة وأن حقوقه لم تنتهك.

وقالت الوزارة ايضا إن الرجل انتحر في زنزته عام 2010.

وفي وقت سابق أمر وزير الخارجية الاسترالي بمراجعة تعامل الدبلوماسيين مع اعتقال زايغير، وهو استرالي في الرابعة والثلاثين من ميلبورن ويعتقد أنه كان يعمل لصالح المخابرات الاسرائلية الموساد.

وكانت شبكة ايه بي سي نيوز الاسترالية الاخبارية أذاعت تقريرا ألقى الضوء مجددا على قضية زايغير الذي انتحر في سجن اسرائيلي شديد الحراسة عام 2010.

وكانت الشبكة قالت في تقريرها إن الرجل كان يخضع لإجراءات سرية تامة قبل أشهر من وفاته.

"بمعزل عن العالم"

وقال مراسل الشؤون الخارجية في ايه بي سي إن زايغير وجد مشنوقا في زنزانته قبل أن يؤخذ جثمانه إلى ميلبورن ليدفن في مسقط رأسه.

وتقول تقارير إن السجين كان قد انتقل لإسرائيل قبل 12 عاما من وفاته برفقة زوجته الإسرائيلية وغير اسمه إلى بن ألون، وعمل في التجسس لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلية.

وليس من المعروف حتى الآن السبب وراء سجنه، لكن هناك حديث في بعض وسائل الإعلام حول أسباب تتعلق بالتجسس وأسرار حساسة للدولة.

و افادت تقارير اسرائيلية أن السجين كان محتجزا في سجن ايالون بمعزل عن العالم الخارجي وأنه احتجز في نفس المكان الذي احتجز فيه ييغال امير المتورط في اغتيال رئيس الوزراء السابق اسحق رابين.

و استدعى مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو رؤساء تحرير الصحف الاسرائيلية ليطلب منهم عدم نشر أخبار من شأنها أن "تمثل إحراجا لإحدى الدوائر الحكومية الاسرائيلية".