محامي السجين "اكس" ينفي وجود شواهد على انتحاره

Image caption سجن "ايالون" الاسرائيلي مشدد الحراسة ويحتجز به الاسرائيلي المتورط في اغتيال رئيس الوزراء السابق اسحق رابين

قال محامي السجين الاسترالي الشهير "بالسجين اكس" إنه قابل موكله قبل ايام من وفاته ولم تبد عليه أي علامات حول امكانية اقدامه على الانتحار.

كانت اسرائيل اعترفت للمرة الاولى أنها اعتقلت بن زايغير الذي يحمل الجنسيتين الاسترالية والاسرائيلية تحت هوية كاذبة لاسباب امنية وإنه مات اثناء وجوده رهن الاحتجاز.

وقال افيجدور فيلدمان، المحامي الاسرائيلي في مجال حقوق الانسان، إنه زار بن زايغير في سجن ايالون ذي الحراسة المشددة قبل ايام من العثور عليه مشنوقا في زنزانته، لاسداء النصح له قبيل مثوله أمام المحكمة.

وقال فيلدمان في مقابلة مع راديو الجيش الاسرائيلي إن السجين كان يطلب منه النصيحة فيما يتعلق بتقديم التماس للمحكمة مشيرا إلى انه اتسم "بالعقلانية والتركيز" خلال الزيارة.

وأعرب المحامي الاسرائيلي عن دهشته من أن يتمكن "سجين في مثل هذه السجن المراقب على مدى 24 ساعة أن ينتحر".

وأكد فيلدمان أنه على دراية بتفاصيل القضية وهوية السجين، الذي كان من المرجح انه يواجه عقوبة بالسجن لمدة طويلة، إلا انه امتنع عن ذكرها لاسباب قانونية.

وفرضت اسرائيل تعتيما اعلاميا حول القضية حيث اجتمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو برؤساء تحرير الصحف لاعطاء تعليمات بشأن حظر النشر.

لكن وزارة العدل الاسرائيلية اقرت فيما بعد إن الرجل اعتقل وفقا لحكم المحكمة وأن حقوقه لم تنتهك وانه انتحر في زنزاته عام 2010.

كانت شبكة ايه بي سي نيوز الاسترالية الاخبارية أذاعت تقريرا ألقى الضوء مجددا على قضية زايغير الذي انتحر في سجن اسرائيلي.

وكانت الشبكة قالت في تقريرها إن الرجل كان يخضع لإجراءات سرية تامة قبل أشهر من وفاته.

المزيد حول هذه القصة