البابا بندكتوس السادس عشر يلمح إلى اعتزال الناس

Image caption جدل حول علاقته بالبابا الجديد

قال البابا، بندكتوس السادس عشر، إنه سيتفرغ للصلاة بقية حياته، بعد تخليه عن منصبه على رأس الفاتيكان.

ولمح في اجتماع مع القساوسة الرومان إلى اعتزاله الناس تماما، حيث قال "على الرغم من أنني سأكون في غيبة عن العالمي الخارجي، فإني سأبقى قريبا منكم".

وكان البابا، البالغ مع العمر 85 عاما، فاجأ العالم المسيحي عندما أعلن، يوم الاثنين، استقالته من منصبه، مبررا موقفه بالتقدم في السن.

ويقول مراسل بي بي سي في الفاتيكان، آلن جونستون، إن البابا يعتزم اعتزال الناس تماما بعد تخليه عن منصبه.

ولكنه سيبقى في دير بالفاتيكان، مما يجعل علاقته بمن سيخلفه على رأس الكنيسة، محل جدل وتساؤل دائم.

المزيد حول هذه القصة