مقتل 63 شخصا واصابة 200 آخرين في انفجار بكويتا الباكستانية

  • 16 فبراير/ شباط 2013
Image caption شهدت كويتا مؤخرا تفجيرات عديدة قتل فيها أفراد من الطائفة الشيعية.

لقي 63 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب 180 آخرون بجروح في انفجار قنبلة بمنطقة سكنية تقطنها غالبية شيعية في مدينة كويتا جنوب غربي باكستان.

وقال مسؤول الشرطة وزير خان ناصر لوكالة فرانس برس "قتل 64 شخصا واصيب ما لا يقل عن 200 اخرين، ويحتمل ان يرتفع عدد القتلى، وسبب الانفجار قنبلة فجرت عن بعد".

واضاف "لقد كان هجوما طائفياً يستهدف الطائفة الشيعية"، مضيفاً بأن "حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع".

وانفجرت القنبلة في بلدة هزارة بمنطقة كويتا عاصمة ولاية بلوشستان التي تشتهر بالنفط والغاز.

وازدادت حدة التوتر في كويتا وسط تذمر الشيعة في المدينة من أن "السلطات عاجزة عن حمايتهم"، حسب قولهم.

وصرح متحدث باسم جماعة "لشكري جهانغفي" السرية المحظورة لوكالة أنباء رويترز أن جماعته مسؤولة عن التفجير.

نساء واطفال

وصرح وزير داخلية الولاية اكبر حسين دوراني ان بين القتلى "نساء واطفالا"، مضيفاً "نخشى ازدياد عدد القتلى". وقال دوراني ان القنبلة زرعت بالقرب من عمود بناية في احد الاسواق، مضيفا ان "المبنى انهار من قوة الانفجار، وعلق بعض الناس داخله". وذكر مسؤولون وشهود عيان ان حشودا غاضبة احاطت بالمنطقة بعد الانفجار ومنعت الشرطة وعمال الانقاذ والصحافيين من الوصول الى الموقع.

اعتداءات

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، قتل حوالي 23 من المسلمين الشيعة جراء انفجار قنبلة في مدينة رولابندي، كما قتل الشهر الماضي حوالي 19 شخصاً خلال اعتداء على حافلة في بلوشستان.

وفي 10 كانون الثاني/يناير، قتل أكثر من 80 شخصاً في انفجار مزودج في منطقة شيعية في كويتا.

ويسكن في كويتا، عاصمة إقليم بلوشستان، مجتمع شيعي واسع النفوذ، يبلغ تعداده نحو نصف مليون نسمة.

حشود غاضبة

واصبحت بلوشستان الواقعة على الحدود مع ايران وافغانستان، مسرحا للعنف الطائفي بين الغالبية السنية والاقلية الشيعية في باكستان. وتشكل هذه الاخيرة خمس عدد سكان البلاد البالغ عددهم 180 مليون نسمة. وذكر مسؤولون وشهود عيان ان حشودا غاضبة احاطت بالمنطقة بعد الانفجار ومنعت الشرطة وعمال الانقاذ والصحافيين من الوصول الى الموقع. واصبحت بلوشستان الواقعة على الحدود مع ايران وافغانستان، مسرحا للعنف المذهبي بين الغالبية السنية والاقلية الشيعية في باكستان. وتشكل هذه الاخيرة خمس عدد سكان البلاد البالغ 180 مليون نسمة.

المزيد حول هذه القصة