روسيا تبدأ عملية إزالة الدمار الذي خلفه سقوط النيازك على منطقة الأورال

روسيا
Image caption بحث الغواصون في بحيرة بالقرب من مدينة تشيليابينسك حيث انشقت فجوة في الجليد باتساع عدة امتار

بدأت عملية إنقاذ وإزالة الدمار الذي خلفه وابل من النيازك ضرب منطقة جبال الأورال الروسية يشارك فيها أكثر من 9 آلاف عامل، حسب وزارة الطوارئ.

وأمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بإجراء العملية بهدف المساعدة في إنقاذ نحو 1200 شخص جرحوا بمن فيهم 200 طفل بسبب نوافذ المنازل المهشمة.

وتسببت موجات الاهتزاز في تهشم نحو 200 ألف متر مربع من النوافذ.

وقدر المسؤولون الروس تكلفة الأضرار التي لحقت بالمباني بمليار روبل روسي الذي يعادل 33 مليون دولار أمريكي.

وقال مسؤولون ان الغواصين بحثوا في بحيرة بالقرب من مدينة تشيليابينسك حيث انشقت فجوة في الجليد باتساع عدة امتار لكنهم لم يعثروا على اي قطع كبيرة من آثار النيازك.

وأشعل نقص الادلة على الارض عشرات من نظريات المؤامرة بشأن السبب وراء انطلاق كرات اللهب وموجة الاهتزاز الهائلة التي صاحبتها الجمعة في المنطقة التي توجد بها عدة منشآت للصناعات العسكرية.

وسمع السكان في تشيليابينسك وهي المدينة الصناعية التي تبعد 1500 كيلومتر إلى الشرق من موسكو صوت الانفجار وشاهدوا انوارا براقة ثم شعروا بموجة اهتزاز دمرت النوافذ وجدار وسقف مصنع للزنك.

وقالت وكالة روسكوزموس الروسية للفضاء ان كتلة اللهب التي كانت تتحرك بسرعة 30 كيلومترا في الثانية اشتعلت في الافق مخلفة اثرا ابيض على بعد نحو 200 كيلومتر.

وقدرت وكالة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) ان النيزك بلغ قطره 17 مترا قبل دخوله الغلاف الجوي ووزنه عشرة آلاف طن.

واضافت ناسا ان النيزك انفجر على ارتفاع عدة كيلومترات فوق سطح الارض مخلفا نحو 500 الف طن من الطاقة أي نحو 30 قنبلة نووية كتلك التي أسقطت على مدينة هيروشيما اليابانية في الحرب العالمية الثانية.

كرة لهب

Image caption قالت فرق البحث انها عثرت على قطع صغيرة من النيازك حجمها يصل إلى سنتيمتر واحد

وقال بول تشوداس من برنامج الاجسام القريبة من الارض ومعمل الدفع النفاث في باسادينا بكاليفورنيا "مثل هذا الحدث متوقع التكرار بهذا الحجم مرة كل مئة عام في المتوسط. عندما تكون هناك كرة لهب بهذا الحجم نتوقع وصول عدد كبير من النيازك إلى الارض وفي هذه الحالة نتوقع بعض القطع الكبيرة."

وقالت فرق البحث انها عثرت على قطع صغيرة حجمها يصل إلى سنتيمتر واحد ربما كانت بقايا من النيازك لكنهم لم يعثروا على قطع اكبر من ذلك.

ولا بد من اجراء الاصلاحات بسرعة بسبب الطقس شديد البرودة حيث تنخفض درجات الحرارة إلى ما يقارب 20 درجة مئوية تحت الصفر في الليل.

وتفقد وزير الطوارئ فلاديمير بوخوف الموقع بعد ان اوفده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تشيليابينسك.

المزيد حول هذه القصة