غيلارد تعبر عن خيبة املها ازاء قرار ماليزيا ترحيل السيناتور نيك زينوفون

Image caption قالت ماليزيا إن زينوفون انتهك القانون خلال زيارة سابقة للبلاد.

اعربت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد عن "دهشتها وخيبة املها" ازاء قرار ماليزيا ترحيل السيناتور نيك زينوفون وتعهدت بالضغط من أجل الحصول على تفسير لترحيله.

وكان زينوفون قد اعتقل اثناء محاولته دخول ماليزيا يوم السبت وجرى اعادته الى استراليا الاحد.

وقالت السلطات الماليزية إن زينوفون انتهك القانون خلال زيارة سابقة للبلاد.

وقال زينوفون إن السلطات الماليزية رفضت السماح له بدخول البلاد لانه يعتبر مصدر "خطر أمني"، مشيرا إلى أن قرار ترحيله جاء من "أعلى المستويات".

وقالت غيلارد ان الحكومة الاسترالية قدمت "شكوى فورية شديدة اللهجة" نيابة عنه، ليس فيما يتعلق باعتقاله فحسب، بل بشأن السماح له بدخول ماليزيا.

واضافت "اننا لم ننجح بشكل واضح في الحصول على موافقة الحكومة الماليزية لكي يبقى بها، وإنني سعيدة بعودته سالما، لكننا سنواصل متابعة القضية مع الحكومة الماليزية".

وقال زينوفون فور عودته "الخطر الوحيد الذي اشكله هو احراج الحكومة الماليزية لتأييدي اجراء انتخابات نزيهة في ماليزيا.

احتجاجات غير قانونية

قالت الحكومة الماليزية ان زينوفون كان قد شارك في احتجاجات غير قانونية في الشوارع تنادي باصلاحات انتخابية في ابريل/نيسان الماضي.

وانتقد أنور ابراهيم زعيم المعارضة الماليزية ترحيل زينوفون.

وقال السيناتور انه اعتقل خلال احتجاجات معارضة للحكومة في كوالالمبور.

وكان زينوفون، الذي اعتاد زيارة البلاد، قد وصل الى كوالالمبور للمشاركة في مهمة تقصي حقائق برلمانية استرالية غير رسمية لمراقبة الانتخابات القادمة وتحديد نزاهتها من عدمه.

وكان من المقرر ان يعقد الوفد محادثات مع عدد من الاطراف الماليزية، من بينها زعيم المعارضة انور ابراهيم ومسؤولون من لجنة الانتخابات.

وألغيت جولة الفريق الاسترالي المؤلف من ثلاثة اعضاء اخرين بعد اعتقال زينوفون.

المزيد حول هذه القصة