مسلحون يختطفون عمالا أجانب في نيجيريا

Image caption تتهم بوكو حرام المسلحة بالتورط في أعمال عنف شمالي نيجيريا.

اختطف ستة من العاملين في مجال الإنشاءات، من بينهم أجانب، على يد مجموعة مسلحة شمالي نيجيريا، حسبما أفاد مسؤولون.

وقال مدير الشرطة في ولاية "بوتشي" النيجيرية لوكالة فرانس برس إن ستة من العاملين في شركة سيتراكو للإنشاءات، والمملوكة لمواطنين لبنانيين، احتجزوا بينهم اثنان من العمال المغتربين.

كما ذكرت بعض التقارير أن حارس أمن قتل أثناء عملية الاختطاف، ولم تعلن أية جهة حتى الآن المسؤولية عن تنفيذها.

وذكر تقرير لوكالة الأسوشيتد برس أن سبعة أشخاص أجانب اختطفوا في هذه العملية، وقال مسؤول محلي للوكالة إن العاملين المختطفين قادمين من بريطانيا، وإيطاليا، واليونان، ولبنان.

تأكيدات

وذكرت الحكومات اللبنانية والايطالية واليونانية ان اربعة اجانب على الاقل، لبنانيان وايطالي ويوناني، بين المخطوفين.

وقال مصدر حكومي لبناني طلب عدم كشف هويته لفرانس برس ان اثنين من المخطوفين الستة هما لبنانيان.

وفي روما قال مسؤول في المكتب الاعلامي لوزارة الخارجية "نؤكد ان احد المخطوفين ايطالي. وان خلية الازمة على اتصال مستمر مع السلطات النيجيرية"، رافضا كشف اسم المخطوف او عمره.

وفي اثينا اعلنت الخارجية اليونانية الاحد ان مواطنا يونانيا بين المخطوفين، دون ان تكشف عن هويته.

وقالت الوزارة في بيان "ان السفارة اليونانية في نيجيريا على اتصال مع السلطات النيجيرية وباقي السفارات المعنية اضافة الى ممثلي الشركة (اللبنانية)، وذلك بهدف معالجة الوضع.

من جهة أخرى، لم يؤكد متحدث باسم الخارجية البريطانية وجود مواطن بريطاني بين المختطفين، مشيرا إلى إنه تجري حاليا محاولات لاستيضاح الأمور حول هذا الحادث.

وقال مفوض الشرطة بولاية بوتشي محمد لدان لفرانس برس إن المهاجمين كانوا قد استهدفوا في البداية مركزا للشرطة وأحد السجون في بلدة جامار الريفية، التي تبعد نحو 125 ميلا شمال مدينة بوتشي، عاصمة الولاية.

وأضاف بأن المسلحين هاجموا بعد ذلك معسكرا تابعا لشركة سيتراكو، وقتلوا حارس أمن، واحتجزوا العمال، حيث تقوم الشركة حاليا بإدخال توسعات في إحدى الطرق الرئيسية بالمنطقة.

يذكر أن حركة بوكو حرام المسلحة قد نفذت مؤخرا سلسلة من الهجمات في شمال نيجيريا، وهي حركة تسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة