اختطاف سياح فرنسيين: الكاميرون تعلن انتقالهم إلى نيجيريا المجاورة

Image caption منتجع وازا شمالي الكاميرون حيث يعتقد ان السياح اختطفوا

اعلنت الحكومة الكاميرونية ان السياح الفرنسيين السبعة اجتازوا مع خاطفيهم الحدود إلى نيجيريا المجاورة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان بثته هيئة الاذاعة والتلفزيون في الكاميرون إن "خاطفي الفرنسيين اجتازوا حدود نيجيريا مع رهائنهم".

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد رجح في وقت سابق أن يكون السياح المخطوفين قد تم نقلهم الى شمال نيجيريا.

وقال هولاند إن جماعة بوكو حرام المتشددة ربما تكون مسؤولة عن عملية الاختطاف.

وأكد الرئيس الفرنسي أن حكومته تقوم بكل ما ينبغي لانقاذ المختطفين.

عملية الاختطاف

وكان مسلحون قد خطفوا سبعة سياح فرنسيين، بينهم ثلاثة اطفال على الاقل، في شمال الكاميرون على حدود نيجيريا.

واوضح مصدر قريب من السفارة الفرنسية في ياوندي ان "رجالا على متن دراجات نارية على ما يبدو خطفوا اليوم سبعة سياح فرنسيين في بلدة دادنغا الكاميرونية على حدود نيجيريا. وكان السياح عائدين على الارجح من محمية وازا الطبيعية".

Image caption قال هولاند إن السياح خطفوا قرب الحدود من نيجيريا

وقال مصدر امني كاميروني لفرانس برس انهم "ثلاثة كبار واربعة اطفال"

وهذه هي المرة الاولى التي يختطف فيها سياح غربيون في الكاميرون.

وتوجد في تلك المنطقة جماعتان مسلحتان. وكانت احداهما، وهي جماعة انصار المسلمين في بلاد السودان، قد زعمت المسؤولية عن اختطاف سبعة عاملين اجانب الاحد.

ويعتقد أن عاملين بريطانيين ويونانيين ولبنانيين من بين المختطفين اثر مهاجمة احد المشاريع الانشائية في ولاية باوشي.

وتحتجز أنصار المسلمين في بلاد السودان ايضا مواطنا فرنسيا يدعى فرانسيس كولامب كان اختطف في ولاية كاتسينا شمالي البلاد.

وكانت الجماعة المسلحة الاخرى، وهي جماعة بوكو حرام، قد شنت عددا من الهجمات شمالي نيجيريا في الاعوام الاخيرة.

ويأتي الحادث وسط هجوم القوات الفرنسية على المسلحين الاسلاميين في مالي.