إدانة ثلاثة متشددين بالتدبير لتفجير انتحاري في بريطانيا

Image caption خطط الثلاثة لتفجيرات على غرار 11 سبتمبر

أصدرت محكمة بريطانية حكما بإدانة ثلاثة متشددين خططوا لتفجير انتحاري اكثر دموية من سلسلة انفجارات السابع من تموز في لندن والحادي عشر من سبتمبر في نيويورك.

وقالت محكمة ووليتش إن عرفان نصير،31 عاما، وعاشق علي، 27 عاما، وعرفان علي، 27 عاما، وجميعهم من مدينة برمنغهام، "شخصيات محورية" في المؤامرة.

واستمعت هيئة المحلفين إلى ان الثلاثة كانوا يخططون لتجميع ثماني قنابل مخبأة في حقائب وتفجيرها.

ووصفت الشرطة الثلاثة بأنهم "متطرفون ملتزمون ومتحمسون".

والقي القبض على الثلاثة عام 2011 وسط مخاوف من التسارع في الشروع في خططهم.

ويرى محققون أن هذه اخطر مؤامرة ارهابية تكتشف منذ مؤامرة لنسف طائرات متجهة الى الولايات المتحدة باستخدام قنابل في صورة مشروبات غازية.

مؤسسة خيرية

وادين الثلاثة باثنتى عشرة تهمة للتخطيط لاعمال ارهابية في الفترة ما بين ديسمبر/كانون الاول 2010 ووقت القاء القبض عليهم في سبتمبر/ايلول من عام 2011.

واستمعت المحكمة إلى ان نصير وخالد تلقيا تدريبا من اشخاص على صلة بـ "القاعدة" في باكستان وسجلا اشرطة للشهادة قبل عودتهما الى بريطانيا.

وبعد ان جند الثلاثة أشخاصا آخرين، تنكرت المجموعة في صورة عاملين في مؤسسة خيرية في برمنغهام وجمعوا آلاف الجنيهات من الجمهور.

ولعب نصير دورا بارزا في إرسال أربعة أشخاص آخرين من برمنغهام الى باكستان لتلقي تدريب.

واقر الاربعة، وهم اسحاق حسين وشهيد خان ونويد علي وخباب حسين، بتدبير اعمال ارهابية.

وقال القاضي للمتهمين جميعا إنهم سيواجهون السجن مدى الحياة عند صدور الحكم في ابريل/نيسان أو مايو/ايار.

وقال القاضي لنصير إنه ادين "بأدلة دامغة" وإنه سيواجه "حدا ادنى طويلا للغاية لفترة عقوبته".

وقال القاضي "كنت تسعى لتجنيد فريق مكون من بين ستة الى ثمانية مفجرين انتحاريين لشن حملة تفجيرات مروعة، حملة تقام لها ذكرى كتفجيرات 11 سبتمبر و7 يوليو".

تسجيلات مراقبة

Image caption تنكرت المجموعة في صورة عاملين في مؤسسة خيرية في برمنغهام

وقال دومنيك كاسياني مراسل الشؤون المحلية لبي بي سي إن الادانات تمثل نجاحا كبيرا لضباط مكافحة الارهاب الذين، قاموا بمساعدة المخابرات، بأكبر عملية سرية في السنوات الاخيرة لتحديد المدبرين لأعمال ارهابية وايقافهم.

واستمعت المحكمة إلى ان قوات الامن اخضعت المجموعة لرقابة مشددة وسجلوا أشرطة مصورة لهم وهم يتضاحكون بشأن مخططاتهم وكيف انهم لا يجب ان يجددوا الفحص الدوري لسياراتهم لأنهم سيكونوا قد توفوا بحلول موعده.

واعتقل الرجال بعد ان اوضحت تسجيلات لنصير عمق معرفته بصنع القنابل وناقش الثلاثة اطارا زمنيا لمهاجمة اهدافهم.

وناقش الثلاثة اهدافا محتملة ولكنهم لم يستقروا على اهداف بعينها. واثناء التحقيق مع علي قال إنهم كانوا يفكرون في ارتداء سترات مفخخة ومهاجمة جنود بريطانيين.

ويقول مراسلنا إنه لم يتضح اثناء المحاكمة لماذا اراد الثلاثة أن يصبحوا مفجرين انتحاريين. ولكنهم ابدوا ما ابداه غيرهم ممن خططوا لاعمال ارهابية من كراهية للمجتمع "الغربي".

واستمعت المحكمة الى ان الثلاثة كانوا يقتدون برجل الدين الامريكي المولد انور العولقي الذي قتل في اليمن في سبتمبر ايلول 2011.