الخارجية الفرنسية تصف نبأ الإفراج عن رهائنها في الكاميرون بأنه "لا أساس" له

  • 21 فبراير/ شباط 2013
Image caption كانت الأسرة اختطفت من سيارة استخدموها للتجول في شمال الكاميرون

نفت وزارة الخارجية الفرنسية المعلومات التي تناقلتها وكالات الأنباء عن إطلاق سراح الفرنسيين الذين كانوا قد خطفوا في الكاميرون هذا الأسبوع.

ووصفت الوزارة تلك الأنباء بأن "لا أساس لها".

وكان هناك تضارب في الأنباء بشأن إطلاق سراح الأسرة الفرنسية المكونة من سبعة أشخاص، والتي كانت قد خطفت في الكاميرون هذا الأسبوع.

ونفى وزير الدفاع الكاميروني الأنباء التي نقلتها وسائل اعلام فرنسية حول اطلاق سراح الأسرة وأنقاذ أفرادها في نيجيريا.

وأضافت تقارير فرنسية أن المحتجزين في أيدي السلطات النيجيرية في الوقت الحالي.

و قال مراسل بي بي سي في باريس هيغ شوفيلد إن الاجراءات الرسمية في فرنسا تقتضي العثور على دليل على وجود الاشخاص على قيد الحياة قبل الاعلان عن ذلك رسميا.

وكان ثلاثة أشخاص وأربعة أطفال قد اخطتفوا أثناء قضائهم إجازة في الكاميرون، مما أثار حالة من الذعر في فرنسا.

وقالت الحكومة الفرنسية إنها تعتقد أن الأسرة تم اقتيادها عبر الحدود إلى نيجريا.

هذا و دعت السلطات الفرنسية رعاياها إلى مغادرة الكاميرون.

كان الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند قد تكهن بأن خاطفي الأسرة ربما ينتمون جماعة بوكو حرام المتشددة.

المزيد حول هذه القصة