غاو: القوات الفرنسية تصد هجوم المسلحين

Image caption ادى القتال الى تدمير مبنى محكمة المدينة

قال وزير الدفاع الفرنسي، جون إيف لودريان، إن قواته المنتشرة في شمالي مالي، صدت هجوما شنه مسلحون وسط مدينة غاو، وسيطروا على مقر البلدية فيها.

وأعلنت جماعات مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن تفجير سيارة مفخخة قرب قاعدة عسكرية لجنود فرنسيين تشاديين.

وخلف التفجير قتيلا واحدا على الأقل.

وأكد وزير الدفاع الفرنسي في مؤتمر صحفي ببروكسل أن مدينة غاو باتت تحت سيطرة القوات الفرنسية وجيش مالي، بعد إخراج المسلحين منها.

وأضاف أن الاشتبكات أدت إلى مقتل 5 مسلحين.

وقد واجه الجيش المالي المسلحين الاسلاميين في مدينة غاو الشمالية في اشتباكات ادت الى احراق محكمة المدينة، حسبما قال مصدر عسكري.

واندلع القتال ليلا في غاو، وقال مسؤول عسكري وشهود عيان إن اطلاقا كثيفا للنار تركز حول مداخل المدينة.

وقال النقيب امادو ديارا من الجيش المالي لوكالة فرانس برس "قواتنا تواجه الجهاديين بالقرب مقر بلدية المدينة. لقد تسللوا الى المدينة ونحاول صدهم".

وكانت القوات النيجيرية أول من انتبه لوجود المسلحين الاسلاميين في غاو ليلا، ولكن بحلول ظهر الخميس اصبحت القوات المالية هي من يتصدى لجماعة قال مصدر إنها تضم نحو 40 مسلحا.

وقال المصدر إن ثلاثة مسلحين قتلوا في الاشتباكات التي ادت الى خلو شوارع جاو، اكثر مدن المنطقة سكانا، من المارة.

وانتزعت القوات الفرنسية غاو من المسلحين المرتبطين بالقاعدة الذين يسيطرون على المدينة منذ ابريل / نيسان 2012.

وقال صحفي محلي ومصدر في وزارة الدفاع الفرنسية إن سيارة مفخخة انفجرت في بلدة كيدال الشمالية الخميس.