الامم المتحدة: لسنا مسؤولين عن نشر الكوليرا في هايتي

رفضت منظمة الامم المتحدة رسميا الادعاءات التى قدمها محامون يتهمون فيها اعضاء فريق المنظمة الدولية بنشر وباء الكوليرا في هايتي.

و رغم وفاة 8 الاف شخص في هايتي جراء الكوليرا الا ان المتحدث باسم المنظمة قال ان الادعاءات المقدمة لا يمكن قبولها طبقا لمعاهدة عام 1964 التي تمنح المنظمة حصانة من المتابعة القضائية.

من جانبه اتصل الامين العام للامم المتحدة بان غي مون بالرئيس الهايتي لاطلاعه على القرار وللتاكيد على التزام المنظمة بالقضاء على وباء الكوليرا في البلاد.

وقال خبراء طبيون ان الوباء الذي اجتاح البلاد في نهاية عام 2010 تم نقله الى المواطنين عن طريق مراقبين نيباليين تابعين لقوات حفظ السلام التى ارسلتها الامم المتحدة والتى رفضت الاعتراف بهذه الافعال.

Image caption اكثر من 635 الف مصاب بالكوليرا في هايتي

وقام عدد من محامي اسر المتوفين والمصابين برفع دعاوى قضائية ضد الامم المتحدة للحصول على تعويضات لما اصابهم من اضرار وهو ما كانت ستبلغ كلفته اكثر من مليار دولار.

وكان مراسل بي بي سي لشؤون التنمية الخارجية مارك دويل قد جمع ادلة قوية على قيام جنود قوة حفظ السلام بجلب الوباء معهم الى هايتي منها: إن نقطة انطلاق الوباء تقع على مقربة من معسكر يعود للكتيبة النيبالية التابعة لقوات حفظ السلام.

كما إن هذه القاعدة كانت تقوم برمي مياه الصرف غير المعالجة قرب نهر ارتيبونيت، النهر الرئيس في هايتي، علاوة على ان الوباء انتشر من النهر الى الاحياء الفقيرة في العاصمة بورت او برانس.

واخيرا اوضح حقيقة ان الكوليرا مرض متوطن في نيبال، ولكنه غير معروف في هايتي منذ قرن من الزمن.

المزيد حول هذه القصة