أوباما وشينزو آبي يؤكدان وقوفهما في وجه كوريا الشمالية

شينزو
Image caption تصدرت التوترات مع الصين والتجربة النووية لكوريا الشمالية مباحثات آبي في واشنطن

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تحالف بلديهما الأمني ووقوفهما في وجه كوريا الشمالية.

وورد في بيان صادر عن البيت الأبيض أن البلدين سوف يتعاونان من أجل الاستقرار والنمو الاقتصادي في المنطقة.

وقال آبي إن بلاده سوف تتحرك بهدوء للتعامل مع النزاع مع الصين.

وأضاف أن اليابان والولايات المتحدة قد استعادتا الثقة في علاقتهما.

وقال أوباما عقب اجتماعه بآبي في المكتب البيضاوي إن التحالف مع اليابان يشكل أساس السياسة الأمنية في منطقة المحيط الهادي.

يذكر أن آبي هو خامس رئيس وزراء ياباني يلتقيه أوباما خلال فترة رئاسته.

شراكة

وينظر الى زيارة آبي على أنها تهدف الى اعادة شراكة بين البلدين تعود الى عقود خلت.

وورد في البيان المشترك الصادر عن المحادثات أن البلدين سوف يواصلان مساعيهما من أجل دخول اليابان في شراكة المحيط الهادي، وهي اتفاقية تجارية مقترحة تربط بلدان أمريكا الشمالية والجنوبية وآسيا.

وكانت اليابان تسعى الى الدخول في الشراكة المذكورة منذ سنوات لكن المزارعين كانوا يعارضون بسبب احتمال أن يكون هناك اثر سلبي لالغاء التعرفة الجمركية على منتوجاتهم.

وكان آبي قد صرح قبل الزيارة أنه يرغب بالحصول على دعم الولايات المتحدة في الخلاف القائم مع الصين على ملكية جزر شرقي بحر شرق الصين.

وتسيطر اليابان على الجزر التي تؤكد تايوان أيضا حقها فيها.

وقال آبي في إشارة إلى الصين "من المهم لنا بأن نجعلهم يعترفون بأنه من المستحيل لهم أن يحصلوا على ما يريدون بالإجبار أو الترهيب".

وأضاف "في هذا الشأن، فإن التحالف الياباني الأمريكي وكذلك الوجود الأمريكي سيكون حاسما".

ودعت الولايات المتحدة الجانبين إلى ضبط النفس، بينما حذرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية واشنطن من تبني موقف متحيز.

وحول كوريا الشمالية، تؤيد الولايات المتحدة واليابان اتخاذ إجراءات ضد بيونغيانغ في مجلس الأمن الدولي في أعقاب التجربة النووية الثالثة التي أجرتها مؤخرا في 12 فبراير/شباط الجاري.

المزيد حول هذه القصة