ستراوس-كانْ يسعى لوقف نشر كتاب " الجميلة والوحش" الذي يتناول علاقاته النسائية

Image caption دفع سترواس كان مبلغا كبيرا لعاملة في فندق لسحب دعوى محاولة الاغتصاب

اكد محامو رئيس صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس-كان انهم اتخذوا الخطوات القانونية بناء على طلب موكلهم برفع دعوى قضائية لوقف نشر كتاب "الجميلة والوحش" المقرر ان يصدر الاربعاء المقبل.

والكتاب لمؤلفة ارجنتينية الاصل تدعى مارسيلا لاكوب وتحكي فيه تفاصيل علاقتها السابقة برئيس صندوق النقد الدولي السابق الذي ترك عمله اثر فضيحة محاولة اغتصاب عاملة في احد فنادق نيويورك.

ورغم ان لاكوب لم تذكر اسم سترواس-كان في الكتاب فإنها قالت لمجلة "نوفيل ابزرفاتير" ان الكتاب يدور حوله شخصيا لكنها اقرت ايضا انها خلطت في الكتاب الحقائق بالخيال.

وقال محامو سترواس-كان انهم سيدفعون الثلاثاء المقبل امام المحكمة بمصادرة النسخ لدى الناشر ومنع تداولها بسبب قيام المؤلفة بانتهاك حرية موكلهم واعلان خصوصيات حياته.

واكد المحامون انه اذا تعذر على المحكمة منع نشر الكتاب فسوف يطلبون منها اجبار الناشر على نشر "تعليق" في كل نسخة دون ان يوضحوا ماهية التعليق المطلوب.

ويطالب سترواس-كان بتعويض مقداره 100 الف يورو من المؤلفة ودار النشر عن الخسائر الادبية والنفسية التى لحقت به، بينما يطالب مجلة "نوفيل اوبزرفاتير" بمبلغ اخر مماثل نتيجة نشر مقتطفات من الكتاب.

ويعتبر الكتاب واحدا من المقالات والبرامج المتلفزة التى تناولت ملف ستروس-كان وسقوطه المدوي بعدما كان مرشح اليسار الاول لخوض الانتخابات لرئاسية الاخيرة في فرنسا.

وقام سترواس-كان بتسوية مالية مع خادمة الفندق في نيويورك مقابل التصالح وسحب الدعوى القضائية، وهي الفضيحة التى تسببت في استقالته من منصبه كرئيس لصندوق النقد الدولي.

لكن الرجل البالغ من العمر 63 عاما لا يزال محل تحقيقات موسعة في فرنسا على بسبب اتهامه بالدفع لعاهرات مقابل مصاحبته وآخرين في اوروبا وامريكا.