البابا المُستقيل يُمنح لقبا فخرياً ويحتفظ بلقب القداسة

البابا
Image caption سيمنح البابا لقب إميريتوس بعد تخليه عن كرسي البابوية

قرر الفاتيكان منح البابا المستقيل البابا بنيديكتوس السادس عشر لقباً فخرياً هو (البابا إميريتوس) مع احتفاظه بلقبه الشرفي صاحب القداسة كما يواصل الاحتفاظ أيضا باسم البابا بنيديكتوس السادس عشر، وعادة ما يُمنح لقب إميريتوس للأساقفة والأساتذة الأكاديميين الذين يتخلون عن مواقعهم ليتسنى لهم الحفاظ على ألقاب البروفيسور والأسقفية.

وقال الناطق الرسمي للفاتيكان الأنبا فيديريكو لومباردي أن "البابا الذي سيخلى عن كرسي البابوية سيكون بإمكانه وضع الرداء البابوي المتميز ولكن بغير الزركشات المعهودة أو التاج البابوي".

ويتعين على البابا تسليم خاتم البابوية الذهبي، وسوف يتوقف عن ارتداء الأحذية الجلدية المريحة التي تتميز بكونها بلا كعب التي صنعت خصيصا له ليرتدي بدلا عنها أحذية يدوية الصنع بنية اللون صنعها له حرفي بالمكسيك عند زيارته لها في العام الماضي.

صرف الحراس السويسريين

ووفقا لمراسل بي بي سي في الفاتيكان فأنه من المقرر أن يقضي بنيديكتوس السادس عشر ساعاته الأخيرة في مقره البابوي في وداع أقرب معاونيه من الأساقفة الذين عملوا معه خلال سنوات بابويته الثمانية، كما سيتم حزم أرشيفه من الملفات ثم ستصرف حراسته السويسرية واستبدالها بفريق من شرطة الفاتيكان، وبهذا يتم إعلان الختام الرسمي لبابويته وبداية الفترة الانتقالية نحو اختيار البابا الجديد والمتوقع الشهر القادم.

وتبدأ مؤتمرات للكرادلة ابتداءاً من الرابع من مارس/آذار المقبل للبحث في المشكلات التي تواجها الكنيسة الكاثوليكية وتحديد موعد لبداية عملية الانتخابات السرية لخليفة البابا، وسينتخب البابا الجديد مئة وخمسة عشر كردينالا جميعهم دون الثمانين في الكنيسة السيستينية الصغري.

وعين البابا الحالي سبعة وستين منهم أما البقية فقد عينهم سلفه البابا جون بول الثاني، ويتطلب إعلان البابا الجديد فوزه بثلثي الأصوات مضافا اليها صوت واحد. ويمثل الأوربيون بين الناخبين ستين كردينالا منهم واحد وعشرون ايطاليون سبق للكثيرين منهم العمل في الجهاز الاداري للكنيسة.

المزيد حول هذه القصة