دراسة : لحوم الحمير تباع على أنها لحم بقري بجنوب أفريقيا

Image caption لا يوجد ما يشير إلى أن لحم الحمير يضر بصحة الانسان.

أكدت دراسة أن لحوم الحمير وجاموس الماء والغنم تسربت بشكل واسع لصناعة الهمبرغر والنقانق في جنوب أفريقيا.

وخلصت الدراسة التي أجرتها جامعة ستيلينبوش المحلية إلى أن 99 من أصل 139 عينة احتوت على لحوم لفصائل غير مدرجة على المغلف الخارجي لها.

وكشفت أن مواد الصويا والجلاتين لم يتم تدوينها على المغلف الخارجي في 28 بالمئة من عينات البحث، ولم يتم تدوين وجود لحوم الخنزير في 37 بالمئة، والدجاج بنسبة 23 بالمئة.

وكانت غالبية هذه المشاهدات، حسب الدراسة، في عينات النقانق وشطائر البرغر واللحوم الباردة.

تأتي هذه النتائج في الوقت الذي تتصاعد فيه فضيحة تسرب لحوم الخيول إلى أوروبا لتباع على أنها لحم بقري.

وكانت شركة إكيا السويدية قد سحبت كرات اللحم التي تنتجها من 14 دولة أوروبية، بعد أن كشفت الاختبارات في التشيك أنها مصنوعة من لحوم الخيول.

كما قامت مجمعات استهلاكية ضخمة في إنجلترا بينها تيسكو وسينسبري بسحب منتجات اللحوم المعروضة لديها بعد أن تبين أنها من لحوم الخيول.

آثار أخلاقية

وقام بالدراسة خبراء في علوم الحيوان وعلوم التغذية بالجامعة بالتعاون مع مؤسستي أبحاث في كيب تاون، وتم جمع عينات الدراسة من المحال التجارية ومحال الجزارة.

وقال لورنس هوفمان أحد المشاركين بالدراسة :"أثبتت دراستنا أن عدم إدراج كل المكونات على اللحوم المصنعة هي مسألة شائعة في جنوب أفريقيا، وهي مسألة لا تخالف فقط القوانين المعمول بها، ولكن آثارها تمتد إلى الاقتصاد والأديان والأخلاق والصحة العامة."

ويرفض المسلمون واليهود الذين يمثلان قطاعا عريضا من سكان جنوب أفريقيا تناول لحوم الخنزير وفقا لمعتقداتهم الدينية.

وأضاف هوفمان :"دراستنا ستثير قلقا كبيرا من سلسلة تصنيع اللحوم في جنوب إفريقيا، وحتى لو توصلنا إلى تدابير قانونية لحماية حقوق المستهلك من الخداع في بيع المواد الغذائية، فنحن بحاجة لأن يتم فرض هذه التدابير بشكل مناسب."