البابا بنديكتوس السادس عشر يلقي عظته الأخيرة قبل توجهه إلى مقره الصيفي

بدأت الجموع في التجمهر في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان للاستماع إلى العظة الأخيرة للبابا بنديكتوس السادس عشر.

وتلقى العظات في الفاتيكان في الداخل خلال فصل الشتاء، لكن الاهتمام الكبير بالحدث تطلب تنظيم العظة الأخيرة في الخارج، حيث بيعت 50 ألف تذكرة للحضور.

والبابا بنديكتوس السادس عشر هو أول بابا يستقيل منذ البابا غريغور الثاني عشر الذي استقال من البابوية عام 1415.

وقد تطلبت استقالة البابا تغييرا في قوانين انتخاب البابا الجديد، بحيث يتسنى انتخابه قبل "الأسبوع المقدس" الذي يسبق أعياد الفصح.

وقال المنظمون إن تقبيل يد البابا المعتاد لن يتسنى اتباعه هذه المرة بسبب العدد الهائل للحضور.

Image caption آخر عظة للبابا قبل تركه منصبه

وقال مراسل بي بي سي ألان جونستون إن البابا سيتوجه إلى مقره الصيفي في قلعة "غوندولفو" جنوب شرقي روما، وسيفقد صفة البابوية في الساعة الثامنة من مساء الخميس بالتوقيت المحلي.

وسيحتفظ البابا بلقب "القداسة"، كذلك سيبقى اسمه "بنديكتوس السادس عشر"، ولن يعود لاستخدام اسمه الأصلي وهو جوزيف راتزينجر.

وسيسلم البابا خاتمه الذهبي، كما سيجري تفكيك ختمه البابوي، وهو نفس الإجراء المتبع حين وفاة البابا.

وسيقضي البابا الساعات الأخيرة في الفاتيكان في وداع مساعديه حسب مراسل بي بي سي في الفاتيكان ديفيد ويلي.

وسيجري حزم أرشيفه الخاص من الوثائق، وفي الساعة الثامنة مساء سيصرف حرس الشرف، أو ما يسمى "الحرس السويسري" في قلعة "غوندولفو" لتحل محله شرطة الفاتيكان.

المزيد حول هذه القصة