تايلاند توقع أول اتفاقية سلام مع جماعة من المتشددين الإسلاميين في الجنوب

Image caption اتفاقية السلام علامة على إنفراجة في جهود إنهاء الصراع في جنوب البلاد.

وقعت الحكومة التايلاندية اتفاقية سلام مع جماعة رئيسية لمتمردين إسلاميين في خطوة مهمة لإنهاء صراع متفاقم في جنوب البلاد أودى بحياة اكثر من 5000 شخص منذ عام 2004.

ووقع مسؤولون امنيون تايلانديون كبار اتفاقا في العاصمة الماليزية كوالالمبور مع اعضاء من جماعة باريسان ريفولوسي ناسيونال وهو ما يفتح الطريق امام أول محادثات سلام رسمية مع المتمردين في الجنوب.

وهذه الجماعة هي إحدى جماعات المتمردين في الجنوب الذي يهيمن على معظمه المسلمون.

ويعتقد أنها تقاتل من أجل الحكم الذاتي عن سيطرة الأغلبية البوذية في تايلندا.

ومن المقرر ان تعقد رئيسة الوزراء التايلاندية ينجلوك شيناواترا ونظيرها الماليزي نجيب عبد الرزاق مؤتمرا صحفيا في ماليزيا في وقت لاحق يوم الخميس.

وتطلق الوثيقة "عملية حوار" من اجل السلام في الاقاليم الحدودية الجنوبية.

وأجرت حكومات تايلاندية متعاقبة والجيش إتصالات مع الجماعات المتمردة لكنهما لم يجريا قط محادثات مع الجماعات المتشددة المتعددة التي تنشط في جنوب البلاد.

وجلبت ماليزيا -التي ساعدت في التوسط في اتفاق سلام بين الحكومة الفلبينية وجماعات ومتمردين مسلمين في اكتوبر/ تشرين الاول- الجماعات المتمردة التايلاندية إلى الطاولة ويبدو انها ستقوم بدور للوساطة في المحادثات.

ويأتي الاتفاق في اعقاب تصعيد للعنف في الاشهر القليلة الماضية في جنوب تايلاند.

المزيد حول هذه القصة