أرفع شخصية في الكنيسة الكاثوليكية ببريطانيا يعترف بأن "سلوكه الجنسي لم يرتق لمستوى التوقع"

كردنال

اعترف الكاردنال كيث اوبريان، ارفع شخصية كاثوليكية في بريطانيا، بان سلوكه الجنسي لم يكن بمستوى التوقعات.

وقد اعتذر الكاردينال اوبريان في بيان له وطلب المغفرة من اولئك الذين اساء اليهم.

وكان الكاردينال اوبريان قد اثار كثيرا من الجدل بعد ان اعلن اربعة قساوسة ان سلوكه نحوهم لم يكن لائقا.

وقد سبق لاوبريان ان نفى تلك الشائعات التي يعود تاريخها الى ثمانينيات القرن الماضي.

وقدم أوبراين استقالته الاثنين الماضي بعدما اتهم من جانب مجموعة من القساوسة، بأنه "قام بسلوك غير لائق تجاههم".

اعتذار

وقال أوبراين في بيان له: "خلال الأيام القليلة الماضية، ترددت ادعاءات معينة ضدي على الملأ، لكن طبيعتها المجهولة وغير المحددة دفعتني لنفيها"، مضيفاً "ومع ذلك، أود أن انتهز هذه الفرصة للاعتراف بأنه في بعض الأحيان كان سلوكي الجنسي دون المعايير المتوقعة مني ككاهن وأسقف وكاردينال، وإنني أعتذر إلى المتضررين وأطلب العفو". وطالب بالعفو من الكنيسة واسكتلندا وقال إن استقالته ستكون نهائية. وقال: "سأقضي بقية حياتي الآن متقاعدا، لن ألعب أي دور إضافي في الحياة العامة للكنيسة الكاثوليكية في اسكتلندا".

سلوك غير لائق

ونشرت صحيفة الأوبزرفر مقابلات مع القساوسة الذين تقدموا بشكاوي ضد اوبراين وقال أحدهم" أقدمت على هذه الخطوة وأعلنت بصورة علنية عن السلوك غير اللائق لأوبراين، خوفاً من التستر عليه من قبل الكنيسة".

وقال قس آخر للصحيفة ذاتها "كنت أعيش في الابرشية عندما زارني الكاردينال أوبراين وقام بسلوك غير لائق معي".

وأشار قس ثالث الى انه واجه "تصرف غير مطلوب" من قبل الكاردينال في عام 1980 بعدما تناول الكحول، فيما قال قس رابع ان "الكاردينال كان يستغل الصلوات الليلية كمبرر للقيام بسلوك غير لائق"، وذلك بحسب الصحيفة.