احتجاجات في دلهي بسبب "اعتداء جنسي" على تلميذة في مدرسة تبلغ من العمر 7 سنوات

احتجاجات الهند
Image caption تأتي الاحتجاجات في أعقاب اغتصاب وقتل ثلاث أخوات تتراوح أعمارهن ما بين 6 و 11 عاما الشهر الماضي

شهدت العاصمة الهندية دلهي احتجاجات عنيفة بعد ورود تقارير بشأن تعرض طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات لاعتداء جنسي في المدرسة التي تدرس فيها.

واستخدمت الشرطة الهندية الهراوات لتفريق المحتجين الغاضبين الذين تجمعوا خارج أحد المستشفيات حيث نقلت الطفلة إلى هناك لتلقي العلاج.

وقالت الشرطة إنها تستجوب مدرسين وحراس أمن في المدرسة الحكومية على خلفية المزاعم بتعرض الطفلة لاعتداء جنسي.

وكان اغتصاب طالبة طب على يد عصابة داخل حافلة في دلهي أجج احتجاجات في عموم الهند.

وتجمع مئات الهنود خارج مستشفى سانجاي غاندي في شمالي دلهي بعد ورود أنباء عن تعرض الطفلة لاعتداء جنسي.

وهاجم المحتجون الحافلات وألقوا الحجارة على الشرطة.

وقال الدكتور سانجاي كومار وهو أحد أفراد الطاقم الطبي الذي ساعد في علاج الطفلة لوكالة أسوشييتد برس إن الجروح التي أصيبت بها الطفلة تتفق مع المزاعم بأنها تعرضت للاغتصاب.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الوزيرة الأولى في الحكومة المحلية، شيلا ديكشيت، وصفها للاعتداء بأنه "شيء مخز".

وأضافت قائلة إن "الاغتصاب داخل مدرسة حادث صادم".

وتأتي الاحتجاجات في أعقاب إجراء البرلمان الهندي نقاشا حادا بشأن اغتصاب وقتل ثلاث أخوات تتراوح أعمارهن ما بين 6 و 11 عاما في ولاية ماهاراشترا الشهر الماضي.

ولم تلق الشرطة القبض بعد على أي مشتبه به، ما حدا بنواب البرلمان إلى انتقاد بطء إجراءات التحقيق.

وقال وزير الداخلية الهندي، سوشيل كومار، شيند، إن السلطات أوقفت شرطيا عن العمل بسبب عدم اتخاذه إجراءات سريعة في أعقاب تقارير أولية عن أنهن في عداد المفقودين.

وعثر على جثامين البنات الثلاث ملقية في بئر بعد يومين من اختفائهن.

ويواجه المتهمون باغتصاب طالبة الطب التي توفيت لاحقا في سنغافورة عقوبة الإعدام إذا أدينوا في حين يواجه حدث حكما بثلاث سنوات في مؤسسة إصلاحية.

المزيد حول هذه القصة