كوريا الشمالية تهدد بوقف هدنة تاريخية مع جارتها الجنوبية بسبب العقوبات

Image caption تصعيد غير مسبوق

هددت كوريا الشمالية "بتوحيد شبه الجزيرة الكورية المقسمة" عسكريا، ردا على عقوبات تجري مناقشتها ضدها في الأمم المتحدة.

ويجتمع مجلس الأمن لمناقشة مشروع قرار أمريكي يسلط عقوبات جديدة على بيونغ يانغ، بسبب تجربتها النووية الأخيرة.

وكانت كوريا الشمالية أجرت تجربة نووية ثالثة في شهر فبراير/شباط الماضي، مثيرة استياء وتنديد المجتمع الدولي.

حدة غير مسبوقة

وقال القائد الأعلى للجيش في بيانه له: "إننا نهدد بتنفيذ "ضربات جوية" نقوم من خلالها بتوحيد شبه الجزيرة الكويرة المقسمة، مستخدمين "إغارة نووية دقيقة".

وقد اعتادت كوريا الشمالية على تصعيد اللهجة عند اشتداد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وفي مواجهاتها الكلامية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن البيان الأخير يحمل حدة غير مسبوقة.

فقد هددت بيونغ يانغ أيضا بقطع خط اتصالات الطوارئ بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية، على الحدود بين الكوريتين، وإلغاء اتفاق وقف إطلاق النار في الحرب الكورية، الموقع قبل ستين عاما.

مخاوف

وتخشى واشنطن وعواصم أخرى أن تتمكن بيونغ يانغ، من خلال تجربتها الأخيرة، من تطوير صواريخ نووية يصل مداها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وتقول كوريا الشمالية إن برنامجها النووي رد على عداء الولايات المتحدة الأمريكية لها، والذي يعود إلى الحرب الكورية، التي انتهت في عام 1950 بتوقيع وقف إطلاق النار، وليس باتفاق سلام، وتركت شبه الجزيرة الكورية في حالة حرب من الناحية الفنية.

المزيد حول هذه القصة