العثور على جندي سوفييتي اختفى 33 عاما في أفغانستان

Image caption يعتقد أن 264 جنديا سوفييتيا فقدوا في أفغانستان

أفادت وكالة (ريا) الروسية للأنباء بأن جنديا سوفييتيا كان مفقودا في أفغانستان قرابة 33 عاما، عثر عليه يعيش وسط الأفغان في إقليم هرات، غربي البلاد.

واتخذ الجندي لنفسه اسما افغانيا هو الشيخ عبد الله وهو يزاول طب الاعشاب.

يذكر أن الجندي اصيب بجرح خلال معركة عام 1980، بعد اشهر فقط من الغزو السوفييتي وانقذه مواطنون افغان.

وقال روسلان اوشيف، رئيس اللجنة الرسمية لقدامى المحاربين، ان الجندي السوفيتي الشيخ عبد الله، واسمه الحقيقي باخرتالدين خاكيموف، الذي كان يخدم في صفوف وحدة البنادق الآلية عثر عليه في منطقة شينداند بعد عام من البحث.

وتدرج اللجنة قائمة تضم 264 جنديا سوفيتيا مفقودين في افغانستان، نصفهم من الروس.

جدير بالذكر اللجنة عثرت خلال السنوات العشر الاولى بعد الانسحاب السوفيتي عام 1989 على 29 جنديا مفقودا، من بينهم 22 جنديا قرروا العودة الى بلدهم في حين اثر سبعة اخرون البقاء في أفغانستان، بحسب تقارير وكالة (ريا) السوفيتية للانباء.

وتقول اللجنة انها تعتزم تتبع جميع المفقودين.

وتزوج الشيخ عبد الله لكن زوجته توفيت دون انجاب.

وقال اليكسندر لافرينتييف، نائب رئيس اللجنة، ان الجندي، الشيخ عبد الله، عليه اثار جروح أصيب بها اثناء الحرب – فضلا عن ارتعاش في الايدي وتقلصات في اعصاب الوجه.

واستطاع الجندي السابق، وهو من مدينة سمرقند، تحديد اسم محل اقامته السابق في اوزبكستان وتحديد اسماء اقارب له.

ويفهم الشيخ عبد الله اللغة الروسية لكنه لا يتحدثها بطلاقة.

ويذكر ان ليز دوسيت، مراسلة بي بي سي، استطاعت في عام 2009 اجراء مقابلتين مع اثنين من الجنود السابقين من اوكرانيا، وهما الان يعتنقان الاسلام ويعيشان وسط الافغان في شمال البلاد.

وتشير البيانات الى ان نحو 15 ألف من جنود الجيش الاحمر وما يربو على مليون افغاني قتلوا خلال عشر سنوات من المعارك بين الحكومة الافغانية المدعمة من الاتحاد السوفييتي سابقا والمجاهدين الأفغان المدعومين من الغرب والدول الاسلامية المجاورة.

المزيد حول هذه القصة