دوري ابطال اوروبا: ريال مدريد يفوز على مانشستر يونايتد 2-1

ريال مدريد
Image caption بفوز ريال مدريد على مانشستر يونايتد الى الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا

وصل ريال مدريد الاسباني الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بفوزه على مضيفه مانشستر يونايتد الانكليزي 2-1 في اياب الدور الثاني.

وسجل الكرواتي لوكا مودريتش والبرتغالي كريستيانو رونالدو هدفي ريال، وسيرخيو راموس هدف مانشستر يونايتد.

وكانت مباراة الذهاب في اسبانيا انتهت بتعادل الفريقين 1-1 ليفوز ريال مدريد بمجموع المباراتين 3-2.

وسجل سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد هدفاً في مرماه بطريق الخطأ في الدقيقة 48.

وأعطى حكم المباراة بطاقة حمراء لناني لاعب مانشستر يونايتد في الدقيقة 56 بسبب التحام على الكرة مع الفارو اربيلوا مدافع ريال مدريد مما اربك فريق مان يونايتد.

وبعد عشر دقائق، تمكن البديل الكرواتي لوكا مودريتش من احراز هدف التعادل بعد نحو سبع دقائق من نزوله الملعب.

وبعد ثلاث دقائق أحرز رونالدو هدف الفوز من كرة عرضية لعبها جونزالو هيجوين ليمنح فريقه بطاقة الصعود الى دور الثمانية.

ليلة مميزة

وكانت المباراة ليلة مميزة بالنسبة الى الويلزي رايان جيجز لاعب مانشستر يونايتد (39 عاما)، إذ شهدت مشاركته في المباراة الرسمية الالف له.

وتلقى رونالدو العائد الى اولد ترافورد معقل مانشستر يونايتد لكن بقميص ريال مدريد تحية الجماهير عند نزوله ارض الملعب. وهذا اول ظهور لرونالدو في ملعب مان يونايتد منذ رحيله الى ريال مدريد عام 2009.

واقترب يونايتد من افتتاح التسجيل بعد 21 دقيقة عندما لعب نيمانيا فيديتش ضربة رأس قوية تمكن دييغو لوبيز حارس مرمى ريال مدريد من ابعادها ارتدت الى داني ويلبيك.

وسدد ويلبيك الكرة مباشرة الى الحارس الجالس على خط المرمى لكنها استقرت بين ساقيه. وأظهرت الاعادة التلفزيونية ان ويلبيك كان في موقف تسلل.

وسنحت فرص للتسجيل لكلا الفريقين في المباراة المثيرة لكن مان يونايتد بدا الاكثر استقرارا وتقدم بشكل مستحق رغم ان راموس هو من حول كرة عرضية من ناني الى شباكه.

وحاصر ريال مدريد فريق مانشستر يونايتد للاستفادة من النقص العددي وهو ما تحقق بهدفي مودريتش ورونالدو.

ورغم ان روبن فان بيرسي ووين روني اقتربا من التسجيل قرب النهاية الا ان ريال مدريد احتفظ بفوزه حتى النهاية واستمر في طريقه نحو اللقب العاشر في البطولات الاوروبية

المزيد حول هذه القصة