الشرطة الفرنسية تداهم منزل مديرة صندوق النقد الدولي كرستين لاغارد

لاغارد
Image caption كرستين لاغارد

داهمت الشرطة الفرنسية وفتشت شقة مديرة صندوق النقد الدولي كرستين لاغارد في باريس للتحقيق في دورها في التعويض المالي الذي منح لرجل الأعمال برنار تابي عام 2008.

وكانت لاغارد، التي كانت وقتها تشغل منصب وزيرة المالية في الحكومة الفرنسية ابان ولاية نيكولا ساركوزي، قد أحالت الخصومة القائمة منذ أمد بعيد بين تابي - وهو من مؤيدي الرئيس السابق ساركوزي - وبنك كريدي ليونيه الى لجنة تحكيم قررت منحه تعويضا بلغت قيمته 400 مليون يورو.

ويقول منتقدو لاغارد إنها اساءت استخدام سلطتها، الأمر الذي تنفيه مديرة صندوق النقد الدولي جملة وتفصيلا.

وقال محامي لاغارد، ايف ريبيكيه، في تصريح لوكالة رويترز "هذا التفتيش سيساعد في كشف الحقيقة التي ستسهم في تبرئة موكلتي من أي تصرف جنائي."

وتعود بدايات قضية تابي الى عقدين من الزمن، إذ أقام رجل الأعمال دعوى قضائية ضد البنك متهما اياه بالاهمال في عملية بيع شركة اديداس الشهيرة للمنتجات الرياضية عام 1993، وهي الشركة التي كان تابي يحمل معظم اسهمها.

وبعد ان قضت الدعوى عدة سنوات في المحاكم، أحالتها لاغارد الى لجنة تحكيم عام 2007 كما صدقت على توصية اللجنة بتعويض تابي.

ويقول المنتقدون إنه كان من الخطأ احالة القضية الى تحكيم خاص لأن البنك كان مملوكا جزئيا للدولة وان امواله كانت اموالا عامة.

المزيد حول هذه القصة