الصين تعلن خطة إصلاحات واسعة لمكافحة الفساد

البرلمان الصيني
Image caption دورة البرلمان الصيني الحالية ستقر تغيير القيادات

أعلنت الصين سلسلة إجراءات هيكلية وصفتها بالإصلاحية تستهدف زيادة كفاءة الحكومة ومكافحة الفساد.

وحسب الخطة غير المسبوقة منذ 15 عاما، ألغيت وزارة السكة الحديد وألحق هذا المرفق بوزارة النقل.

وتوصف وزارة السكة الحديد بأنها إحدى أقوى الوزارات في الصين، وكثيرا ما تعرضت لانتقادات بسبب تقارير بشأن احتيال مالي وهدر الأموال.

وقالت الحكومة الصينية في بيان رسمي صدر الأحد في أثناء الاجتماع السنوى للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (البرلمان) إنها ستدمج أيضا لجنة تنظيم الأسرة في وزارة الصحة، وتعزز سلطات هيئات الرقابة على المواد الغذائية والأدوية.

وتشرف لجنة تنظيم الأسرة على تطبيق سياسة طفل واحد لكل أسرة المثيرة للخلاف.

غير أنه ليس من الواضح ما إذا كان إلحاق اللجنة بوزارة الصحة قد يعني إعادة النظر في سياسة الطفل الواحد.

والمقرر أن يحل شي جينبيغ، زعيم الحزب الشيوعي، محل هو جينتاو رئيسا للصين، بينما يحل لي كيتشيانغ محل وين جياباو رئيسا للحكومة.

وكان وين قد وعد، في تقرير عمل حكومته التي افتتح به دورة البرلمان الأسبوع الماضي، بتحقيق نمو مستقر وبذل جهود لمكافحة الفساد وتحسين خدمات الرعاية الاجتماعية.

تغيير بطئ

ويذكر أن وزارة السكة الحديد كانت من بين الوزارات التي يسير فيها التغيير ببطء.

ويواجه وزيرها السابق ليو تشيجون، الذي أقيل في عام 2011، تهم فساد.

ومن المقرر أن تدمج الإدارة العامة للصحافة والنشر وإدارة الدولة للراديو والسينما والتليفزيون، وهما الوحيدتان المسؤولتان عن مراقبة عمل الإعلام ، في جهاز واحد.

وتوصف الاصلاحات الموعودة بأنها أكبر لإعادة هيكلة للحكومة الصينية منذ عام 1998.

من بين أهدافها تقليل عدد الوزارات وتعزيز كفاءتها ومعالجة المشكلات الشائعة بشأن طريقة عمل الجهاز الحكومي.

وحسب خطة اعادة الهيكلة، سيتم تخفيض عدد الوزارات من 25 إلى 23 وزارة.

وستعزز الحكومة دور أجهزة الرقابة على قطاعي المواد الغذائية والأدوية، اللذين يواجهان سلسلة من الفضائح بشأن سلامة المنتجات.

المزيد حول هذه القصة