بدء مناورات أمريكية-كورية جنوبية وغضب في بيونغيانغ

بدأت مناورات عسكرية مشتركة بين القوات الأمريكية والكورية الجنوبية وسط تصاعد التوتر في كوريا الشمالية بعد تصويت مجلس الأمن الدولي على فرض مزيد من العقوبات عليها.

وأدانت بيونغيانغ هذه المناورات العسكرية مهددة بإلغاء اتفاقية الهدنة التي أنهت الحرب الكورية.

وتأتي هذه المناورات بعد أيام من موافقة الأمم المتحدة على فرض مزيد من العقوبات على كوريا الشمالية بعدالتجربة النووية التي أجرتها في شهر شباط/فبراير الماضي.

وتخشى الولايات المتحدة الامريكية و الدول المجاورة لكوريا الشمالية من قيام الأخيرة ببناء رؤوس نوورية، الا انها تعلم أنها "لم تصل الى هذه المرحلة بعد".

"الحل الحاسم"

Image caption أدانت بيونغيانغ المناورات العسكرية الامريكية - الكورية الجنوبية

ويطلق على هذه المناورات الامريكية - الكورية الجنوبية اسم "كي ريزلوف" أي "الحل الحاسم"، ويشارك فيها 13 الف جندي وستستمر هذه المناورات لمدة اسبوعيين.

وتجري المناورات العسكرية بين هذين البلدين سنوياً.

وتعيش الكوريتان في حالة توتر دائمـ إذ أنه تم توقيع اتفاقية هدنة بينهما في 1950 -1953 لإنهاء الصراع بينهما عوضاً عن اتفاقية سلام.

وتأججت الاحتقانات بين الكويتين بسبب العديد من الحوداث ولعل آخرها مقتل 4 جنود كوريين جنوبيين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بسبب ضربات جنود كوريين شماليين. وردت يونجبانج على المناورات العسكرية المشتركة بقطع قناة الاتصال المباشر مع سول في القرية الحدودية بانمونجوم. وعززت القوتان الكورية الجنوبية والأمريكية في اليوم الأول للمناورات مستوى الرقابة وحالة التأهب استعدادا لإمكانية قيام كوريا الشمالية باستفزازات عسكرية بعد أن أعلنت عن إلغاء اتفاقية الهدنة ، التي أنهت الحرب الكورية، مع بدء المناورات العسكرية المشتركة.

المزيد حول هذه القصة