أنصار المسلمين تبث صورا لإعدام الرهائن في نيجيريا

Image caption يعتقد أن أنصار المسلمين فرع من بوكو حرام

أظهرت صور فيديو، بثها تنظيم أنصار المسلمين في نيجيريا، جثثا يقول إنها للرهائن السبع، الذين اختطفهم الشهر الماضي.

ولكن وزير الداخلية النيجيري، أبا مورو، قال لبي بي سي: "ليس هناك ما يؤكد مقتل الرهائن".

وأضاف: "ما دام مقتلهم غير مؤكد فإن الجهود ستتواصل لضمان سلامتهم وتحريرهم".

وكان تنظيم أنصار الإسلام، الذي يعتقد أنه متفرع عن شبكة بوكو حرام الإسلامية المتشددة، اختطف الشهر الماضي، 7 عمال أجانب في موقع للبناء، شمالي ولاية بوشتي.

ويحمل 4 من العمال المختطفين الجنسية اللبنانية، إضافة إلى بريطاني وإيطالي ويوناني.

ويقول التنظيم إنه اختطفهم انتقاما مما وصفها بالفظائع، التي ترتكبها الأمم الأوروبية في حق الإسلام.

"قتل بدم بارد"

وقال وزير الخارجية البريطاني، وليم هيغ، إن عامل بناء بريطانيا من مدينة ليدز، يدعى برندان فوغن، يرجح أنه قتل على يد مختطفيه، رفقة ستة عمال آخرين، من جنسيات أجنبية.

ووصف هيغ العمل بأنه "قتل بدم بارد لا يمكن تبريره ولا العفو عنه".

وأكدت إيطاليا مقتل الرهائن السبع، بينما قالت اليونان إن المعلومات، التي لديها تشير إلى مقتل الرهينة اليوناني.

وعلل أعضاء التنظيم قتلهم للرهائن بمحاولة قوات بريطانية ونيجيرية التدخل لتحريرهم. وهو ما نفته الخارجية الإيطالية، حيث قالت: إن أيا من الحكومات المعنية لم تحاول تحرير الرهائن عسكريا".

ووصفت عمل التنظيم المسلح بأنه "لا تفسير له إلا بالعنف الوحشي والأعمى".

أما الجيش البريطاني فقال إن طائراته، التي شوهدت محلقة في سماء العاصمة النيجيرية أبوجا مؤخرا، كانت تحمل جنودا للمشاركة في العمليات العسكرية في مالي، ولم تكن من أجل تحرير الرهائن.

المزيد حول هذه القصة