المحكمة الجنائية الدولية تسقط التهم الموجهة ضد الكيني فرانسيس موتورا

فرانسيس موتورا
Image caption كانت قد وجهت الى موتورا تهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية بعد انتخابات 2007

أسقطت المحكمة الجنائية الدولية التهم الموجهه ضد فرانسيس موتورا المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في كينيا في الاحداث التي جرت في البلاد بعد انتخابات عام 2007.

وقالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا ان: "بعض الشهود خافوا من الإدلاء بشهاداتهم أمام الإدعاء العام، فيما أنكر البعض شهاداتهم السابقة". ويواجه موتورا وأوهورو كينياتا الرئيس الكيني المنتخب أخيراً اتهاما بتدبير عنف عرقي خلال الانتخابات عام 2007 ، بعد نزاع واجه جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية. وقتل خلال هذه الأحداث أكثر من ألف شخص فيما شرد حوالي 600 الف شخص.

ويقول محامو كينياتا أن "التهم الموجهة ضد موكلهم يجب إسقاطها أيضاً".

ومن المقرر، أن يمثل كينياتا أمام المحكمة الجنائية في تموز/يوليو المقبل.

رشاوى

واتهم موتورا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإعطاء صلاحيات واسعة للشرطة باستخدام العنف بأقصى درجاته لتفريق المتظاهرين خلال موجة العنف التي ضربت البلاد بعد الانتخابات في 2007.

وقال مراسل بي بي سي من نيروبي غابريل غيتهاوس أن "قرار إسقاط التهم ضد موتورا له تداعياته على القضية المرفوعة ضد كينياتا الذي فاز على أودينغا خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة في كينيا في 4 آذار/مارس الجاري.

وأضاف غيتهاوس: "الشاهد رقم 4 في القضية والذي كان من المقرر ان يشهد ضد موتورا، إعترف بأن كذب في شهادته السابقة وانه تلقى رشاوى، لذا تم إسقاط هذا الدليل".

وأكدت المدعية العامة بنسودا أن" قرار إسقاط التهم عن موتورا لن يؤثر على القضية المرفوعة ضد كينياتا"، مشيرة الى ان قرارها لم يتأثر بنتائج الانتخابات الرئاسية الكينية.

وأضافت "سأكون صريحة أن قراري الذي اتخذته بشأن موتورا لن ينطبق لا على كينياتا أو على أي قضية أخرى".

المزيد حول هذه القصة