قادة العالم يرحبون باختيار الكاردينال برغوليو بابا جديدا للكنيسة الكاثوليكية

  • 14 مارس/ آذار 2013
Image caption ساعة الاعلان عن اسم البابا الجديد في الفاتيكان

توالت ردود الفعل الدولية المرحبة بانتخاب الكاردينال الأرجنتيني خورخيه ماريو برغوليو على رأس الكنيسة الكاثوليكية، ففي واشنطن وجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما تهانيه للبابا فرانسيس الأول أول بابا للفاتيكان من الأمريكتين واعتبر أن البابا الجديد هو بطل قضية الفقراء.

وفي باريس وجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تهانيه للبابا الجديد وقال إن بلاده ستواصل حوارا واثقا مع الفاتيكان.

وفي برلين، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن كثيرين ينتظرون توجيها من البابا الجديد وخصوصا على صعيد السلام والعدالة. وعبرت ميركل وهي إبنة قس بروتستانتي عن سعادتها باختيار بابا من مسيحيي أمريكا الجنوبية.

وفي نيوريورك، قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون إنه يتطلع لاستمرار التعاون بين الامم المتحدة و الفاتيكان تحت قيادة البابا فرنسيس الاول.

كما عبر رؤساء كل من الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا وتشيلي عن سعادتهم باختيار كاردينال من أمريكا اللاتينية بابا للفاتيكان.

Image caption ترحيب على نطاق واسع بانتخاب البابا

وهنأ بطريرك اللاتين في القدس فؤاد طوال البابا الجديد فرنسيس الاول، مشيرا الى ان كنيسة الاراضي المقدسة تنتظر زيارته "بحرارة وبفارغ الصبر".

وفي رام الله هنأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس البابا فرانسيس الأول ودعاه لزيارة بيت لحم مهد السيد المسيح.

وفيما يلي مقتطفات من اقوال القيادات السياسية والدينية على انتخاب البابا فرنسيس:

الرئيس الامريكي باراك أوباما

"باسم الشعب الأمريكي وميشال وباسمي أهنيء الحبر الأعظم فرنسيس على انتخابه"، مضيفاً أنه "بطل الفقراء والمستضعفين بيننا، وهو يحمل رسالة المحبة التي الهمت العالم منذ أكثر من ألفي عام - والتي نرى من خلالها وجه الله".

وأضاف "بصفته أول بابا من الامريكتين فان اختياره يعكس قوة وحيوية منطقة تشكل بدرجة متزايدة عالمنا"، مشيراً "نتقاسم بهجة هذا اليوم التاريخي مع ملايين الامريكيين من أصل لاتيني".

وأردف "كما ثمنا تعاوننا مع البابا بنديكتوس السادس عشر، فإننا نتطلع الى العمل مع الحبر الأعظم لنشر السلام والأمن والكرامة لجميع البشر بغض النظر عن ديانتهم".

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

"أهنيء من قلبي إختيار البابا الجديد، وأتطلع للعمل سوياً بين الأمم المتحدة والكرسي الرسولي تحت قيادة قداسة البابا فرنسيس".

وأضاف أن "الكنيسة والأمم المتحدة "تشتركان في العديد من الأهداف" - بدءاً من تعزيز السلام وتحقيق العدالة الاجتماعية وتأمين الحقوق الانسانية الى القضاء على الفقر والجوع وكل العوامل التي تساهم في التنمية المستدامة.

وأعرب بان كي مون عن أملة في أن يواصل البابا الجديد جهود سلفه بنديكت في تشجيع "الحوار بين الأديان".

رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز دي كيرشنر

"نتمني لك ، وأنت تتولى قيادة الكنيسة مهمة رعوية مثمرة في خضم مثل هذه المسؤوليات الجمة، من أجل تحقيق العدالة والمساواة والأخوة والسلام للبشرية".

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

"اختيار البابا فرنسيس هو يوم تاريخي لحوالي 1.2 مليار كاثوليكي في أصقاع العالم".

أسقف كانتبري جاستين ويلبي

"نتمنى كل التوفيق للبابا فرنسيس، ونتطلع للقائه ولنعمل معاً ، ونتمى أن توحدنا محبة المسيح" مضيفاً "يشتهر البابا فرنسيس بأنه متواضع وتفاني في عمله في امريكا اللاتينية، وهو يتميز ببساطته وقدسيته".

الناطق الرسمي باسم الكنيسة الارثوذكسية الروسية ديمتري زيزينكو

"نأمل بأن تتطور علاقتنا بافاتيكان وان تستمر، إلا ان البابا الجديد لم يكن له دور في الحوار بين المؤمنين من الروم الكاثوليك والارثودكس، لذا من الصعب وضع اي تكهنات في الوقت الحالي".

أسقف الاكوادور رافييل كورا

"عاش البابا فرنسيس"