الكرادلة الكاثوليك في الفاتيكان يجتمعون لليوم الثاني لاختيار بابا جديد

يواصل الكرادلة الكاثوليك في الفاتيكان اجتماعهم السري لليوم الثاني للتصويت على اختيار بابا جديد لروما.

وكان الكرادلة البالغ عددهم 115 فشلوا مساء الثلاثاء في اختيار البابا الجديد مع انتهاء التصويت السري الأول في كنيسة سيستينا في الفاتيكان.

وتصاعد الدخان الأسود من مرجل الكنيسة، دليلاً على عدم تأمين التوافق على اسم البابا بغالبية الثلثين.

واستقبل تصاعد الدخان الأسود بصيحات عكست خيبة الامل لدى الآف الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس في انتظار النتيجة رغم سوء الأحوال الجوية.

ويعني تصاعد الدخان الأبيض التوصل الى إختيار بابا جديد ليرأس الكنيسة الكاثوليكية.

ومن المقرر أن تجري عملية التصويت أربع مرات يوميا اعتبارا من اليوم الأربعاء حتى يتم الاتفاق على مرشح واحد لمنصب رئيس الكنيسة.

في روما إنه لا يوجد مرشح بارز حتى الآن لمنصب بابا روما.

وتأتي هذه الانتخابات بعد استقالة البابا السابق بنديكتوس السادس عشر من منصبه بشكل مفاجىء وهو في سن الخامسة والثمانين.

وقال مراسل بي بي سي جيمس روبينز في روما ان "إستقالة البابا بنديكتوس السادس عشر الشهر الماضي وسلسلة الفضائح التي عانت منها الكنيسة، جعلت مهمة الكرادلة أكثر صعوبة".

سرية مطلقة

وكان الكرادلة دخلوا إلى كنيسة سيستينا، وتلا كل منهم قسما باللغة اللاتينية تعهد بموجبه "الحفاظ على السرية المطلقة حول كل ما يتعلق بعمليات التصويت لانتخاب الحبر الاعظم".

وقال الكاهن مارنين بصوت قوي "اكسترا أومنيس" اي الجميع الى الخارج، ثم غادر غير المعنيين بعمليات التصويت، لتغلق الأبواب معلنة بدء المجمع.

ويعرف اليوم البابا السابق بنديتكوس السادس عشر باسم البابا إيميرتوس، وقد استقال من منصبه في 28 شباط/فبراير الماضي. وكان أول بابا يغادر منصبه منذ 6 عقود.

المزيد حول هذه القصة