كيف أصبح موغابي شعار موضة في زيمبابوي

mugabi_fashion
Image caption حزب موغابي يرى في الموضة إمكانية لجذب الناخبين الشباب

من يتجول في شوارع عاصمة زيمباوبي سيشاهد شعار موضة باسم الرئيس موغابي على قبعات وقمصان تي شيرت من تصميم بيت الأزياء house of Gushungo .

المفارقة هنا أن العاصمة هراري كانت معروفة بأنها معقل للمناهضين لحكم موغابي.

"هذا أثمن تي شيرت يمكن أن أرتديه " يقول ليبيرتي مانغويرو البالغ من العمر 28 عاما، مشيرا إلى تي شيرت أسود يرتديه وعليه إسم موغابي، بينما يتوجه إلى سيارته في أحد أحياء هراري الأنيقة. ويضيف "إنه يمثل الشخص الذي يتمسك بما يؤمن به".

لكن الشركة التي تقف وراء التقليعة الجديدة في خلاف مع حزب موغابي، "زانو بي اف"، بينما تستعد البلاد للاستفتاء على دستور جديد السبت، واجراء الانتخابات في يوليو/تموز.

يرغب الحزب في تحقيق مكاسب مادية من التقليعة، ويريد وزير العدل باتريك تشناماسا بتسجيل توقيع الرئيس "كملكية فكرية".

وقال المتحدث باسم الحزب روجاري غومبو لبي بي سي "هذه ملكية فكرية ويجب أن نتمسك بها. الماركة التجارية اصبحت محبوبة لأن الرئيس زعيم مفكر، ونريد أن يدفع من يستخدم اسم الرئيس مقابلا ماديا".

موغابي "مبتهج"

ازدادت مبيعات المنتجات التي تحمل توقيع موغابي تدريجيا، لكنها غير متوفرة الا في فعاليات الحزب.

وتقول الشركة المنتجة انها ستعرض منتوجاتها في متجر في وسط مدينة هراري.

وقال مدير الشركة المنتيجة ان موغابي لا يملك أسهما فيها، وانه كان مبتهجا حين طلبت الشركة موافقته لوضع توقيعه على منتجاتها.

وربما يرى الحزب في التقليعة وسيلة لجذب الناخبين الشباب المهتمين بالموضة، وهذا ما يراه ايضا بيت الأزياء house of .Gushungo

ويقول سينت ماهاكا مصمم الشركة :الشباب دائما يتحدثون عن العلامات التجارية، والرئيس علامة في حد ذاته".