"بلغاريا لن تبادر إلى وضع حزب الله على القائمة السوداء"

Image caption تولى رايكوف رئاسة حكومة من التكنوقراط بعد احتجاجات شعبية شهدتها بلغاريا.

قال رئيس وزراء بلغاريا المؤقت مارين رايكوف إن بلاده لن تبادر إلى فرض عقوبات على حزب الله اللبناني، على الرغم من اتهامات لحزب الله بالضلوع في تفجير بمدينة بورغاس العام الماضي.

ولم يذكر رايكوف سبب هذا الموقف الذي يحتمل اعتباره تنازلا لحركات معارضة ترى أن المبادرة إلى فرض عقوبات على حزب الله قد يؤدي إلى المزيد من الهجمات.

وتولى رايكوف الأربعاء رئاسة حكومة من التكنوقراط بعد احتجاجات شعبية شهدتها بلغاريا ضد الفقر والفساد أطاحت بحكومة يمين-الوسط.

وانتقد قادة المعارضة خلال الاحتجاجات ما اعتبروه اتهامات غير مسؤولة من جانب الحكومة لحزب الله بالضلوع في التفجير الذي اسفر عن مقتل خمسة اسرائيليين في مدينة بورغاس.

وقال رئيس الوزراء للإذاعة الوطنية البلغارية الحكومية: "لن تبادر بلغاريا إلى إجراء (يصنف حزب الله ’كمنظمة إرهابية‘)"، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

وأضاف: "سنقدم فقط الحقائق الموضوعية ونترك شركاءنا الأوربيين يتخذون القرار."

دراسة عقوبات

وكان وزير الداخلية السابق تسفيتان تسفيتانوف أعلن الشهر الماضي أن تحقيقا أشار إلى علاقة بين ثلاثة أشخاص متورطين في التفجير وحزب الله اللبناني.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت المفوضية الأوروبية أن الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على حزب الله، لكن لا تتوافر الأدلة الكافية حول نشاطه في أوروبا للمساعدة على اتخاذ القرار.

وتضغط إسرائيل كي تفرض الحكومات الأوروبية عقوبات مالية على حزب الله وتصنفه كـ"منظمة إرهابية".

لكن تخشى حكومات أوروبية من إن مثل هذه العقوبات قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في لبنان.

المزيد حول هذه القصة