كوريا الشمالية تهدد بضرب جزر في الجنوب

Image caption هاجس الحرب يخيم على الجزر الغربية

حذر موقع "يوريمنزوكيري" المقرب من الحكومة في كوريا الشمالية، سكان جزيرة يونبيونغ الجنوبية من ضربات قد ينفذها طيران الشمال، مثلما فعل في عام 2010.

وكانت بيونغ يانغ أطلقت سلسلة من التحذيرات منذ تجربتها النووية الأخيرة في فبراير/شباط، ما أدى بالأمم المتحدة إلى تشديد العقوبات عليها.

وقالت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الجمعة، إنها ستعزز دفاعاتها الجوية في الساحل الأمريكي الغربي، من أجل مواجهة تهديدات كوريا الجنوبية.

وأوضح وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هاغل، أن 14 صاروخا ستضاف، بحلول عام 2017، إلى 30 صاروخا موجودة أصلا في ألاسكا، على طول الساحل الغربي.

وأجرت كوريا الشمالية في 12 فبراير/شباط تجربة نووية هي الثالثة من نوعها. وأدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التجربة، وقرر تشديد العقوبات على بيونغيانغ

وتوعدت بيونغيانغ، قبل العقوبات وبعدها، باتخاذ إجراءات ردا على ذلك، منها التهديد بتنفيذ ضربة نووية وقائية ضد الولايات المتحدة الأمريكية.

وشنت وسائل الإعلام الشمالية حملة عدائية ضد الجنوبيين.

وقال الموقع الإلكتروني: "إن الضرر الذي سيلحق المقيمين على الحدود في الجزر الخمسة سيكون كبيرا".

وجاء التحذير بعد زيارة قام بها الوزير الأول في كوريا الجنوبية، تشانغ هونغ، إلى يونبيونغ.

وقد بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات عسكرية بداية هذا الأسبوع.

وتبعد الجزر الغربية لكوريا الجنوبية بنحو 10 كلم عن الحدود البحرية بين البلدين، ما يجعلها عرضة لأي ضربة عسكرية من الشمال.

وفي 2010 قصف القوات الشمالية يونبيونغ بالصواريخ مخلفة أربعة قتلى.

المزيد حول هذه القصة